هروب 400 داعشي والتنظيم ينسحب من الساحل الأيسر في الموصل

أفاد مصدر محلي في محافظة نينوى بالعراق، الثلاثاء، بأن تنظيم “داعش” سحب أغلب عناصره من الساحل الأيسر في مدينة الموصل، فيما أشار الى أن أكثر من 400 عنصر من التنظيم فروا الى جهة مجهولة بسبب قلة الموارد المالية للتنظيم.

وقال المصدر في حديث لـ السومرية نيوز، إن “تنظيم داعش سحب، مساء اليوم (الثلاثاء)، غالبية عناصره من الساحل الايسر في الموصل وباتت شوارع الساحل شبه خالية من أي تواجد دون معرفة الأسباب الحقيقية لهذا الأمر”، موضحا أن “المعروف ان التنظيم ينشر مسلحين في أغلب التقاطعات وينشر الشرطة “الإسلامية” على شكل دوريات جوالة، لكنها اختفت قبل غروب الشمس”.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن “أكثر من 400 عنصر فروا من مواقع التنظيم ولم يعرف مصيرهم”، مشيرا الى أن “التنظيم يعيش حالة من الانهيارات وهروب عناصره بسبب قلة موارده المالية بعد تدمير خمسة مصارف مهمة له في الجانبين الايمن والايسر في الموصل”.

يذكر أن مدينة الموصل تخضع لسيطرة “داعش”، منذ (10 حزيران 2014)، إذ تعاني من أزمة أمنية وإنسانية كبيرة نتيجة سعي التنظيم إلى فرض رؤيته “المتطرفة” على جميع نواحي الحياة في المدينة، فيما تتواصل الضربات الجوية على مواقع التنظيم في المحافظة وغالبا ما تسفر مقتل وإصابة عدد من عناصره.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*