هل الجندي الإسرائيلي المفقود في غزة “آرون شاؤول” حي؟

1280x960

في خطوة غير مسبوقة، نشرت وكالة أنباء محلية فلسطينية مقربة من حركة “حماس” معلومة حول الجندي الإسرائيلي المفقود في قطاع غزة آرون شاؤول، تفيد بأنه لا زال على قيد الحياة، مما أثار الرأي العام الفلسطيني، فيما لم تعقب الجهات الإسرائيلية على الخبر.

وكانت وكالة الصحافة الفلسطينية “صفا” المقربة من حركة “حماس” نشرت، الاثنين، خبراً مفاده أن “الجندي الإسرائيلي آرون شاؤول الأسير لدى كتائب القسام الجناح العسكري لحركة “حماس”، شعر بالانهيار عند مشاهدة جنازة والده”. ونسبت الوكالة خبرها إلى مصدر خاص ومطلع دون ذكر اسمه، مؤكدةً أنه “لم يدلِ بأي تفاصيل أُخرى في هذا الشأن”.

يشار إلى أن هرتشل شاؤول والد الجندي آرون توفي الجمعة الماضية بعد صراع طويل مع مرض السرطان، في حين شارك في جنازته مئات الإسرائيليين بينهم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، والرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، وقائد أركان الجيش غادي ايزنكوت وعدد من وزراء الحكومة الإسرائيلية.

بدوره، قال أبو عبيدة الناطق باسم “كتائب القسام” الذراع العسكري لحركة “حماس”، إن ملف الجنود الأسرى على قدر كبير من الأهمية والحساسية والتعقيد، وهذا الملف معركة مفتوحة مع إسرائيل بمستويات مختلفة، وليس مجالاً للتكهنات والتداول الإعلامي غير المحسوب.

من جهته، قال الكاتب والمحلل السياسي أكرم عطالله، إن “المعلومة التي تم نشرها عن الجندي آرون شاؤول قد تكون لعبة تقوم بها حركة “حماس” من أجل إثارة الرأي العام الإسرائيلي من أجل الضغط على الحكومة لإنجاز صفقة لتبادل الأسرى”.

وأوضح عطالله أن “المعلومة التي قدمتها الوكالة المحلية القريبة من “حماس” تتقاطع مع ما قالته والدة الجندي شاؤول حول تأكيدها أن ابنها حي وأن لديها ما يؤكد ذلك، وهذا سيشكل ورقة ضغط على الحكومة الإسرائيلية”.

وفي ذات السياق، أكد الخبير العسكري يوسف الشرقاوي أن “موت والد شاؤول له تداعيات كبيرة مستقبلاً على الحكومة الإسرائيلية، حيث سيحمل الاسرائيليون الحكومة المسؤولية الكاملة عن موته المفاجئ.

وأشار الشرقاوي إلى أن “التسريبات حول حياة الجندي شاؤول تنافي ما تحاول قيادة الجيش الاسرائيلي تروجيه عن موت الجندي في غزة، وهو ما سينعكس بالسلب على الجبهة الداخلية الإسرائيلية”.

والجدير بالذكر أن “كتائب القسام” أعلنت عن أسر الجندي آرون شاؤول في كمين شرق الشجاعية على الحدود الشرقية لمدينة غزة خلال الحرب الإسرائيلية الأخيرة على القطاع صيف عام 2014.

المصدر: سبوتنيك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*