هل يكشف حيوان مائي سر سقوط الطائرة الماليزية؟

يأمل خبراء في أن يساعد حيوان البرنقيل البحري وهو من القشريات العالق بقطعة حطام طائرة جرفتها المياه إلى جزيرة ريونيون الفرنسية في كشف غموض طائرة الخطوط الجوية الماليزية في الرحلة رقم (إم.إتش. 370) التي اختفت العام الماضي وعلى متنها 239 من الركاب وأفراد الطاقم.

وقالت ماليزيا يوم أمس الأحد إن سطح الجناح الذي يتراوح طوله بين مترين ومترين ونصف المتر هو جزء من طائرة بوينج 777 وهو نفس طراز الطائرة الماليزية المفقودة، ومن المتوقع أن يحدد المحققون الفرنسيون يوم الأربعاء المقبل ما إذا كانت القطعة هي جزء من الطائرة المنكوبة في الرحلة (إم.إتش.370).

ويعتقد أن الطائرة الماليزية التي اختفت ولم يعثر لها على أثر في مارس 2014 تحطمت في جنوب المحيط الهندي على بعد نحو 3700 كيلومتر من جزيرة ريونيون الفرنسية.

ويعتقد خبراء البيئة في استراليا استناداً إلى الصور الفوتوغرافية أن القشريات العالقة بقطعة الجناح هي لحيوان البرنقيل البحري.

ويقول رايان بيرسون الذي يحضر الدكتوراه في جامعة جريفيث الاسترالية “أصداف البرنقيل.. يمكن ان تقدم لنا معلومات ثمينة عن الظروف المائية التي تشكلت فيها (الأصداف)”.

ويحلل الخبراء أصداف البرنقيل لمعرفة درجة حرارة المياه وتركيبتها الكيماوية.

ويمكن تحديد عمر البرنقيل استناداً إلى معدل النمو والحجم. وتقول الاستاذة بقسم العلوم الحيوية في جامعة ماكواري ميلاني بيشوب إنه إذا ثبت أن البرنقيل الموجود على قطعة الحطام عمره يرجع إلى تاريخ أبعد من الطائرة المفقودة فهذا يستبعد أن هذه القطعة التي تم العثور عليها هي من طائرة الرحلة (إم.إتش.370).

ويعتقد المحققون أن شخصاً أغلق عمداً جهاز الإرسال في الطائرة قبل أن يبعدها عن مسارها بآلاف الكيلومترات. وكان معظم الركاب صينيين.

وسيحلل 600 خبير الحطام في مختبر تابع لوزارة الدفاع الفرنسية قرب تولوز.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*