هيومن رايتس فيرست تصف وقف صحيفة الوسط بالخطير وتحمل الإدارة الأمريكية مسؤولية تدهور الوضع في البحرين

وصفت منظمة هيومن رايتس فيرست قرار هيئة شؤون الإعلام وقف صحيفة الوسط عن الصدور بالخطير واعتبرته تأكيداً على مساعي الحكومة البحرينية في في إسكات كل الأصوات المعارضة وسحق المعارضة.

المنظمة حملت الإدارة الأمريكية مسؤولية تصاعد الانتهاكات الحقوقية والتعدي على حرية الرأي والتعبير في البحرين، وقالت أن منذ إعلان وزارة الخارجية الأمريكية في نهاية يونيو 2015 رفع على الحظر المفروض على مبيعات الأسلحة إلى الجيش البحريني، بعدما زعمت الوزارة وجود “تقدم حقيقي في مجال حقوق الإنسان،” كانت هناك سلسلة من الاعتداءات على حرية التعبير من قبل الحكومة البحرينية.

رئيس المنظمة براين دولي قال أن “اغلاق الوسط هو خطوة خطيرة جدا من قبل النظام، وإدارة أوباما يجب تعيد النظر بصورة عاجلة في رفعها للحظر على مبيعات الأسلحة إلى هذا النظام القمعي”.

وقالت المنظمة أن الوسط جريدة محترمة ورائدة في المنطقة، يرأس تحريرها الصحفي ذوي الخبرة منصور الجمري والمعروف عن الصحافة المتوازنة لأكثر من عقد من الزمان. وفي عام 2011، في أعقاب اضطرابات واسعة النطاق واحتجاجات مؤيدة للديمقراطية، اضطرت الصحيفة إلى الإغلاق مؤقتا. وفي أبريل 2011 المؤسس المشارك وعضو مجلس إدارة صحيفة الوسط كريم فخراوي، تعرض للتعذيب حتى الموت في السجن، بعد أسبوع من اعتقاله.

1

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*