"هيونداي" و"كيا" تركزان جهودهما على إحتلال صدارة السوق الإيرانية

hyunday-car

يتوقع أن تركز شركتا هيونداي موتورز وكيا موتورز في كوريا الجنوبية جهودهما على احتلال صدارة السوق الإيرانية هذا العام.

وأعلنت شركات صناعة السيارات الكورية الجنوبية، اليوم الثلاثاء، ان شركتي هيونداي وكيا تعتزمان تعزيز صادراتهما في السوق الإيرانية من خلال استئناف الشراكة المحلية معها.

الجدير بالذكر أن شركة كيا كانت قد ركزت على تصدير سياراتها المجمعة محلياً من خلال بناء العلاقات التعاونية مع مجموعة سايبا الإيرانية لصناعة السيارات منذ عام 1993، ونتيجة لذلك شكلت حصة سياراتها المجمعة محلياً من كل صادراتها نسبة تتراوح بين 70 إلى 80%.

وقررت الشركة وقف إمدادات السيارات إلى إيران بسبب العقوبات الاقتصادية عليها. واستأنفت مؤخراً الإمدادات بعد رفع العقوبات عنها. أما شركة هيونداي، فتدرس دخولها إلى إيران حالياً.

يشار إلى أن شركتي هيونداي وكيا صدرتا سياراتهما إلى إيران من خلال التصدير المباشر، وتصدير السيارات المجمعة محلياً عبر الشراكات مع الشركات المحلية حتى فرض العقوبات على إيران. وصدرت شركة هيونداي إلى إيران حوالي 20 ألف سيارة على أساس سنوي حتى فرض العقوبات عليها في عام 2012، وسجل عدد السيارات المصدرة لشركة هيونداي 500ر20 وحدة في عام 2009، و200ر23 وحدة في عام 2010، و500ر14 وحدة في عام 2011. وسجل عدد السيارات المصدرة لشركة كيا 000ر21 وحدة في عام 2009، و000ر26 وحدة في عام 2010، و000ر22 وحدة في عام 2011.

وتتسارع الشركات العالمية لصناعة السيارات إلى جانب شركتي هيونداي وكيا إلى السوق الإيرانية.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*