واشنطن تايمز: أمريكا تدرس بيع أسلحة متقدمة للسعودية لم يسبق أن باعتها إلا لإسرائيل

قالت صحيفة “واشنطن تايمز” في مقال للكاتب سايمون هندرسون، أن واشنطن تدرس بيع أسلحة متقدمة للسعودية، في استمرار لاستراتيجية الدعم العسكري الأمريكي لدول الخليج.
وكشف مسؤولين امريكيين للصحيفة، إن إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما، تدرس تزويد المملكة العربية السعودية بأسلحة متطورة لم يسبق أن باعتها واشنطن إلا لإسرائيل، ووفقاً للصحيفة، فإن أوباما سوف يعرض على القادة الخليجيين خلال قمة كامب ديفيد، الأسبوع الجاري، إنشاء نظام دفاعي صاروخي متطور؛ في محاولة منه لتهدئة المخاوف الخليجية بشأن اتفاق نووي محتمل مع إيران.
وتتابع الواشنطن تايمز، أن مباحثات سرية تجري حالياً بين السعودية وأمريكا، مشيرة إلى أن مسؤولين أمريكيين تحدثوا عن تلك المباحثات السرية، شريطة عدم اشار أسمائهم، في حين رفضت السفارة السعودية التعليق على مثل هذه الأخبار، موضحة أن المنظومة الصاروخية ستكون محور مفاوضات سرية في كامب ديفيد، بين أوباما وقادة دول مجلس التعاون الخليجي، مؤكدة أنها تتضمن نظام دفاع صاروخي يمتد من السعودية إلى قطر والإمارات، مبينة أن هذا النوع من المنظومات الدفاعية لم يسبق أن باعته واشنطن إلا إلى إسرائيل.
ومن بين الأسلحة المتطورة التي تسعى السعودية لشرائها، قنابل GBU-28القادرة على اختراق الملاجئ ومنشآت تحت الأرض، وقد سبق لواشنطن أن باعتها لتل أبيب عام 2009.
هندرسون المختص بشؤون الخليج العربي في معهد واشنطن لدراسات الشرق، أكد أن السعوديين ودول الخليج، لديهم مخاوف من إيران التي باتت لاعباً رئيسياً في المنطقة، وهم من ثم يعرفون أن التوصل إلى اتفاق بشأن نووي إيران سيكون أمراً غير جيد لهم، ويقول مسئول أمريكي آخر، طلب عدم نشر اسمه: إن إدارة أوباما تسعى لإيجاد صيغة تخولها بيع أسلحة متطورة للسعودية إرضاءً لها، دون أن يؤدي ذلك إلى انتهاك تفويض الكونجرس عام 2008، الذي يتطلب من واشنطن ضمان تفوق عسكري لإسرائيل في المنطقة.
وثمة من يرى أن الوعود الغربية بحماية الأمن الإقليمي تبدو مراهنة لطمأنة دول مجلس التعاون الخليجي لكن التدخل الغربي في المنطقة قد يزيد من مخاطر عدم الاستقرار في الخليج، الرئيس الفرنسي الذي أكد في الرياض على أن أمن الخليج من أمن فرنسا يرسم “خريطة طريق استراتيجية” لبيع السلاح، والتعاون الأمني والتجاري، قائلًا “الدفاع عن مصالح الخليج يعني الدفاع عن أنفسنا”، لكن الإدارة الأمريكية تذهب أبعد من فرنسا في إقحام نفسها لما تراه  “حماية لأمن الخليج” المرتبط بالأمن القومي للولايات المتحدة، بحسب الرئيس باراك أوباما، ما عزز تأكيده بعض الأبحاث الأمريكية، متوقعين أن هذا الملف قد يتطرق إلى إمكانية تزويد الدول الخليجية بالسلاح والحماية الأمنية، بل حتى تزويدها بدرع صاروخية، في المقابل، ينبغي على دول الخليج توحيد موقفها في سوريا والعراق واليمن، فضلاً عن بعض الإصلاحات الداخلية.
من جهته حذر الرئيس الإيراني حسن روحاني من المخاطر التي تنطوي عليها توريدات الأسلحة الغربية إلى الشرق الأوسط بكميات متزايدة، معتبرا أن بعض الدول الغربية تحاول زعزعة الاستقرار الأمني في الشرق الأوسط عبر إثارة مخاوف في دول المنطقة من جيرانها وتوفير الأرضية بذلك لبيع المزيد من السلاح، لافتا إلی أعمال القتل والمجازر التی تتعرض لها الشعوب وتشكیل تحالف ضد الإرهاب متسائلا: “ولكن ما هي الحقیقة؟ لماذا یدعمون قصف الناس الأبریاء العزل ولماذا یدعمون الخلافات بین القومیات والمذاهب المختلفة قولا وعملا”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*