والد أحد منفذي اعتداء الكنيسة: أخته غاضبة وقد تنتقم

كشف والد أحد منفذي الهجوم على الكنيسة في فرنسا، في تصريح أدلى به لوسائل إعلام فرنسية، أن ابنته المراهقة غاضبة جدا بعد مقتل أخيها على يد الشرطة، مرجحا شنها هجمات ضد مدنيين.

ولم يستبعد، فرانك بوتيجان (والد الإرهابي القتيل عبد المالك بوتيجان)، أن ابنته “لاورا”، التي لم يذكر عمرها، قد بايعت التنظيم المتشدد مثلما فعل أخوها غير الشقيق منفذ الاعتداء على الكنيسة عبد المالك بوتيجان (19 عاما) الذي كان قد أخفى عن والده واقع تشبعه بالفكر المتطرف ومبايعته لزعيم تنظيم “داعش” أبو بكر البغدادي.

وقال بوتيجان للإعلام، الاثنين 1 أغسطس/آب: “أخبرتني لاورا بأنها لا تخاف إلا من الله.. أظن أنها قادرة على الانتقام من الأبرياء، من أي شخص، من ضابط في الشرطة أو من امرأة”.

وجاء هذا التصريح بعد الإفراج عن لاورا التي تم إلقاء القبض عليها ضمن سلسلة توقيفات أجرتها الشرطة، الثلاثاء الماضي، لاستجواب المشتبه بوجود صلة لهم مع منفذي الهجوم.

ولدى لاورا وعبد المالك أم واحدة ووالدان مختلفان، لكن فرانك بوتيجان تبناه وتكفل بتربيته منذ عام 1997.

وكان المهاجمان عبد المالك بوتيجان (نبيل) وعادل كرميش، ذبحا القس جاك هامل (86 عاما) وأصابا أحد المصلين خلال الاعتداء على الكنيسة في مدينة سانت إتيان دو روفري شمال فرنسا، وقاما باحتجاز رهائن، قبل أن يتم تصفيتهما على يد الشرطة.

المصدر: روسيا اليوم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*