وقف إطلاق النار بين ناغورني قره باغ وأذربيجان.. وتركيا ماضية في تسعير الأزمة

 

توصلت اذربيجان وسلطات ناغورني قره باغ غير المعترف بها دوليًا الى وقف لاطلاق النار بعد أربعة أيام من المعارك العنيفة التي أوقعت 64 قتيلاً في هذه المنطقة الاستراتيجية في القوقاز، في وقت يعقد وزراء خارجية ايران وتركيا واذربيجان اجتماعاً ثلاثياً في مدينة رامسر شمال ايران.

ناغورني قره باغ

ناغورني قره باغ

وأعلنت وزارة دفاع جمهورية قره باغ أن الجانبين الأذربيجاني والأرمني اتفقا على وقف إطلاق النار في منطقة النزاع. وقال المتحدث باسم وزارة دفاع قره باغ سينور أسراتيان إن “الاتفاق حول وقف إطلاق النار تم التوصل إليه اليوم في الساعة 12:00، لأنه تجري عملية المفاوضات”.

بدورها، أكدت وزارة الدفاع الاذربيجانية في بيان أن “العمليات العسكرية توقفت الثلاثاء ظهرًا بعد اعلان مماثل من سلطات ناغورني قره باغ”.

وافاد متحدث باسم الوزارة “وكالة الصحافة الفرنسية” أنه “تم التوصل الى وقف لاطلاق النار مع اذربيحان، وصدرت الأوامر لوقف النيران”.

وأشار شهود عيان على خط الجبهة في بلدة ترتر الاذربيجانية إلى أن الطرفين أوقفا القصف بعد ليلة من القصف المدفعي المتقطع.

وكانت أذربيجان وأرمينيا قد أعلنتا الاثنين عن استعدادهما لوقف إطلاق النار، إلا أن باكو اشترطت انسحاب القوات الأرمنية من الأراضي الأذربيجانية وفقًا لقرارات مجلس الأمن الدولي. ثم حذّرت وزارة الدفاع الأذربيجانية من توجيه ضربة إلى عاصمة قره باغ “ستبانكرت” في حال استمرار قصف البلدات الأذربيجانية القريبة من خط الجبهة.

وتتضارب الأنباء حول عدد ضحايا الجانبين منذ استئناف النزاع في قره باغ، بحيث يعلن كل من الجانبين أن خسائره محدودة، بينما تصل خسائر الخصم الى مئات القتلى.

وبحسب حصيلة وكالة “الصحافة الفرنسية”، فقد أسفرت المعارك بين القوات الارمينية والاذربيجانية عن مقتل 64 شخصًا على الاقل منذ اندلاعها ليل الجمعة في أسوأ اعمال عنف تشهدها هذه المنطقة المتنازع عليها منذ عقود.

أذربيجان تطرد صحفيين روس على خلفية تغطيتهم لأزمة قره باغ

هذا وأعلنت وزارة الخارجية الأذربيجانية عن طرد مجموعة صحفيين روس يعملون لصالح قناة “لايف نيوز” الروسية، على خلفية تغطيتهم “المشوّهة” للنزاع المسلح في منطقة قره باغ.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الأذربيجانية حكمت غاجييف إن الصحفيين الروس كانوا يعملون في الأراضي الأذربيجانية من دون حصولهم على اعتماد رسمي من السلطات الاذربيجانية. واتهم الدبلوماسي قناة “لايف نيوز” بنشر معلومات غير موضوعية عن تطورات الأزمة وتشويه الوضع الحقيقي حول قره باغ.

بدوره، قال دميتري بيسكوف الناطق الصحفي باسم الرئيس الروسي إن سياسة هيئات التحرير لوسائل الإعلام لا يجوز أن تشكل سببًا لفرض القيود على عمل وسائل الإعلام هذه. لكنه أكد أن على الصحفيين الالتزام بقوانين الدولة التي يعملون فيها.

داود أوغلو: فليعلم القاصي والداني.. سندعم أذربيجان حتى يوم القيامة

في الأثناء، واصلت تركيا صبّ الزيت على نار الأزمة بين أذربيجان وأرمينية، إذ أكد رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو أن بلاده ستواصل الوقوف إلى جانب أذربيجان وستدعمها في النزاع المسلح بمنطقة قره باغ المتنازع عليها.

وقال داود أوغلو في كلمة ألقاها أمام البرلمان التركي:”ليعلم العالم برمته أن تركيا ستسير بجانب أذربيجان حتى يوم القيامة. وسنواصل دعم أذربيجان في كل شيء بما في ذلك القضايا المتعلقة بقره باغ، حتى تحرير كافة الأراضي الأذربيجانية”.

ودان رئيس الوزراء التركي ما وصفه بأنه “هجمات إرهابية” على الأراضي الأذربيجانية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*