ولايتي: سوريا الحلقة الذهبية للمقاومة ضد الكيان الصهيوني

welayati

أكد مستشار قائد الثورة الاسلامية للشؤون الدولية علي اكبر ولايتي أن سوريا تعتبر الحلقة الذهبية للمقاومة بالمنطقة ضد الكيان الصهيوني. وانها الدولة الوحيدة في خط الصمود والتصدي.

 واضاف ولايتي في مؤتمر “خطر التيارات التكفيرية” الذي افتتح اليوم الخميس في مدينة قم، أن بعد تشكيل محور المقاومة بمشاركة ايران و فصائل المقاومة بفلسطين ولبنان وسوريا، شعر العدو بالخطر وأتى بالتيارات التكفيرية الى هذا البلد الآمن من اجل ضمان أمن الكيان الصهيوني وايضا لاضعاف محور المقاومة.
واوضح ولايتي امين عام مجمع الصحوة الاسلامية،بأن الهدف من تشكيل التيارات الارهابية وظهورها في العالم الاسلامي هو مواجهة الصحوة الاسلامية التي بدأت في ايران بانتصار الثورة الاسلامية عام 1979. وأن امواج الصحوة الاسلامية ظهرت منذ اوائل القرن التاسع عشر وذلك لمواجهة الاستعمار واحياء الدين الاسلامي ونهض العلماء آنذاك لاداء واجبهم.
وتابع أن علماء الاسلام من جنوب شرق آسيا الى غرب وشرق افريقيا هبوا لانقاذ الاسلام من براثن الاستعمار والانحراف وعلى سبيل المثال فقد اسس معلم باسم عثمان دامفوديو حكومة اسلامية في نيجيريا عام 1812 دامت حتى عام 1912 وما اجراء الاحكام الاسلامية في هذا البلد اليوم الا نتيجة من نتائج تلك الحكومة الاسلامية.
وأكد ولايتي أن الامواج الجديدة للصحوة الاسلامية التي ظهرت في بعض البلدان الاسلامية كتونس ومصر وليبيا واليمن اغضبت اعداء الاسلام ولذلك اقدموا على هجوم مضاد بمظهر اسلامي. فايجاد التيارات التكفيرية في سوريا والعراق ومن قبل في افغانستان وباكستان ماهو الا للاستخفاف بالاسلام.
واشار خلال كلمته الى تصريح لبي نظير بوتو رئيسة وزراء باكستان السابقة خلال مقابلة مع اذاعة “بي بي سي” بان باكستان وافغانستان وبريطانيا واميركا هي التي اسست حركة طالبان في افغانستان والغرض من ذلك هو مواجهة الثورة الاسلامية.
واكد مستشار قائد الثورة، أن العمود الفقري لتنظيم داعش في العراق وسوريا هو حزب البعث الصدامي والسلفية.
يذكر أن مؤتمر خطر التيارات الاسلامية بدأ اعماله اليوم الخميس برعاية المرجع الديني أية الله ناصر مكارم شيرازي وحضور مفكرين اسلاميين واساتذة جامعات من 25 بلدا بالاضافة الى سفراء الدول الاسلامية المعتمدين لدى طهران.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*