11 شهيداً وعشرات الجرحى بسقوط قذائف على دمشق

قضى 11 شخصا وأصيب 46 آخرون بجروح، السبت 8 أغسطس/آب، جراء قصف دمشق بقذائف صاروخية.

ونقلت وكالة الأنباء السورية “سانا” عن مصدر أمني أن حصيلة شهداء الاعتداءات بالقذائف الصاروخية على شارع الثورة ارتفعت إلى 10 شهداء بينهم 3 أطفال أعمارهم 9 و13 و15سنة، وامراة، فيما أصيب 46 آخرون بينهم حالات خطرة.

وأكد نفس المصدر أن الاعتداء تسبب بإلحاق أضرار مادية بعدد من السيارات التي تزامن مرورها مع لحظة سقوط القذيفة، مشيرا إلى أن سقوط قذيفة في شارع بغداد أدى إلى إصابة شخص في حين لحقت أضرار مادية بمنزلين وعدد من السيارات جراء سقوط 5 قذائف على حي باب توما.

ولفت المصدر إلى سقوط 3 قذائف في منطقة العباسيين السكنية ما أدى إلى مقتل شخص وإصابة 5 آخرين بجروح متفاوتة الخطورة.

من جهته أفاد مصدر طبي بأنه استقبل 17 شخصا أصيبوا بشظايا جراء الاعتداء بينهم طفلان وامرأة. وفي وقت لاحق أكد المصدر الطبي أنه استقبل 20 مصابا، فيما قتل 4 آخرون متأثرين بجراحهم بينهم طفل وامرأة.

مدينة الزبداني

مدينة الزبداني

الجيش السوري يتقدم في الزبداني
واصلت وحدات من الجيش السوري بالتعاون مع قوات “حزب الله” تقدمها في مدينة الزبداني مضيقة الخناق على الفصائل المسلحة المعارضة في وسط المدينة.

ونقلت “سانا” عن مصدر عسكري أن قوات الجيش والمقاومة كثفت عملياتها على المحاور كافة في مدينة الزبداني “متقدمة من اتجاهات عدة بعد أن أوقعت خسائر فادحة في صفوف التنظيمات الإرهابية”.

وأكد نشطاء المعارضة استمرار الاشتباكات العنيفة بين الجيش السوري وجيش التحرير الفلسطيني وحزب الله اللبناني من طرف، والفصائل الإسلامية المعارضة من طرف آخر، مع تقدم الجيش في مدينة الزبداني.

وأكد المصدر أن قوات الجيش “أحكمت السيطرة على دوار الكورنيش في الجهة الجنوبية الغربية من المدينة بعد القضاء على العديد من الإرهابيين وفرار البعض منهم تحت وقع الخسائر الفادحة التي منوا بها” مشيرا إلى “السيطرة النارية على كامل المنطقة المحيطة بدوار الكورنيش”.

وأضاف المصدر أن “السيطرة على كتل الأبنية في حي الزعطوط في الجهة الشمالية الشرقية من الزبداني والمشرف على وسط المدينة مكن الجيش والمقاومة من التحكم ناريا بشارع أمن الدولة ودوار المحطة”.

صورة أرشيفية

 

وكانت وحدات من الجيش تقدمت يوم الجمعة من دوار الكهرباء باتجاه أرض الكبرى في الزاوية الجنوبية الشرقية من مدينة الزبداني، وأعلن عن تدمير مقر لإرهابيي “جبهة النصرة” في محيط دوار بردى ومركز اتصالات في حي الجسر في حين كشفت عمليات التمشيط عن وجود معمل للعبوات الناسفة على امتداد شارع بردى المتاخم لحي الجمعيات جنوب غرب المدينة.
وتخوض وحدات من الجيش بالتعاون مع “حزب الله” عملية عسكرية ضد الفصائل الإسلامية المعارضة بقيادة “جبهة النصرة” في مدينة الزبداني 11 كم عن الحدود اللبنانية، منذ خمسة أسابيع.

على صعيد آخر أحبط الجيش السوري محاولة مجموعة معارضة مسلحة التسلل إلى تل بثينة بريف السويداء وقضى على عدد من أفرادها.
وقال مصدر عسكري “إن وحدة من الجيش أحبطت محاولة تسلل مجموعة إرهابية من اتجاه تل وخربة صعب ومكب النفايات باتجاه تل بثينة وقضت على عدد من أفرادها”.

وكانت وحدات من الجيش دمرت أمس الأول أوكارا لإرهابيي تنظيم “داعش” في قرية رجم الدولة على أطراف البادية السورية بريف السويداء الشمالي الشرقي.

ووجهت وحدات من الجيش ضربات مكثفة على تجمعات المعارضة المسلحة في الغوطتين الشرقية والغربية بريف دمشق أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 32 من أفرادها بينهم ليبيون وأردنيون ولبنانيون، حسب “سانا”.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*