1160 مستوطناً اقتحموا الأقصى في نوفمبر

aqsa-zionists

أوضح تقرير إحصائي أصدره مركز “كيوبرس” الإعلامي أن نحو 1160 مستوطنًا اقتحموا المسجد الأقصى المبارك خلال تشرين ثاني/نوفمبر الماضي.

وحسب التقرير، فإن من بين المقتحمين 117 عنصراً من مخابرات الاحتلال، والباقي من المستوطنين وأفراد الجماعات والمنظمات الناشطة في مجال “الهيكل” المزعوم.

ولفت إلى أن “الاقتحامات كانت بغالبيتها هادئة” بسبب التضييقات التي يفرضها الاحتلال على المصلين داخل الأقصى وفي محيطه، مبيناً أن متوسط عدد المقتحمين في اليوم الواحد كان 40 مستوطناً، وحصل 22 اقتحاماً.

وأوضح أن العدو في الوقت ذاته واصل حملات التهويد، والتي كان من أبرزها نقل صلاحية إدارة منطقة القصور الأموية جنوب الأقصى إلى جمعية “إلعاد” الاستيطانية، والتي اعتبرها مختصون أنها إشارة واضحة إلى استمرار وتعميق الحفريات ومشاريع التهويد حول وأسفل المسجد.

كما صودق في اليوم الأخير من الشهر الماضي على مشروع “بيت الجوهر- بيت هليبا” التهويدي غرب المسجد الأقصى، وبإيعاز من رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو.

وأشار إلى قرار ما يسمى “المجلس الوزاري المصغر ـ الكابينيت” بحظر الحركة الإسلامية بقيادة الشيخ رائد صلاح، وإخراجها عن “القانون”، وإغلاق وإخراج 20 مؤسسة أهلية أيضًا عن “القانون”، منها مؤسسات تعنى بشؤون القدس والأقصى، الأمر الذي اعتبر كعقاب للحركة الإسلامية بسبب نشاطها في الدفاع عن الأقصى، وضرب لنشاطات التواصل الدائم معه.

ونوّه إلى أن العدو واصل تشديد حصاره على المسجد الأقصى وحركة المصلين الوافدين إليه وبين أسواره، كما شدد من تضييقه على حركة الحراس، واستمر في اخلاء محيط المسجد من المرابطين والمرابطات الممنوعات من الدخول إليه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*