12 صحافيًا معتقلون في البحرين

 


أدانت منظمة “مراسلون بلا حدود” (RSF) قرار سجن المصور البحريني أحمد الفردان لمدة ثلاثة شهور، وقالت في بيان لها إن “الحكم الأصلي صدر في 17 فبراير/شباط 2015 عندما أدين الفردان بـ”محاولة المشاركة في مظاهرة غير قانونية”، وهي تهمة وُجّهت إليه بعد اعتقاله في ديسمبر/كانون الاول عام 2013”.

واعتبرت المنظمة أن قرار محكمة الاستئناف واعتقال الفردان أمر تعسّفي، وطالبت بالإفراج الفوري وغير المشروط عنه.

من جانبها، دعت رئيسة مكتب الشرق الأوسط في المنظمة الكسندرا الخازن سلطات البحرين الى “وقف هذه الممارسات، التي تهدف إلى ترهيب الصحفيين المستقلين، وإطلاق سراح جميع الصحفيين المحتجزين بتهم ملفقة”، وأضافت”النظام يضطهد الصحفيين البحرينيين”.

منظمة "مراسلون بلا حدود"

منظمة “مراسلون بلا حدود”

وقال محمد مهدي محامي الفردان إن موكّله صدم بقرار محكمة الاستئناف، خاصة وأنه تزوج مؤخرًا. يذكر ان الفردان عمل في عدد من وكالات التصوير العالمية ومنها Nurphotو Demotex وSipa عندما تم إلقاء القبض عليه في بلدة ابو صيبع في 26 ديسمبر/كانون الأول 2013.

وأوضحت منظمة “مراسلون بلا حدود” أن “الفردان تعرض للضرب عند إلقاء القبض عليه وأطلق سراحه بعد أسبوعين بكفالة قدرها 100 دينار”.

وأكدت المنظمة اعتقال ما مجموعه 12 من الصحفيين المحترفين وغير المحترفين في البحرين، وأشارت الى أنها أعطت البحرين المرتبة 163 من بين 180 دولة في عام 2015 وفقًا لمؤشرها لحرية الصحافة.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*