13 “مفتاحاً” يؤكد نجاح ترامب.. استعدوا لصاحب الشعر الأشقر!

1280x960-36

فيما تتجه أنظار العالم إلى 8 تشرين الثاني، موعد إجراء الانتخابات الرئاسية الأميركية، يؤكد البروفيسور في التاريخ آلن لشتمان أنّ المرشح الجمهوري المثير للجدل دونالد ترامب سيطيح بمنافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون، بحسب تقرير نشرته صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية.
ويستند لشتمان الذي صدقت توقعاته الرئاسية منذ العام 1984 إلى “مفاتيح البيت الأبيض”، وهو نظام توقع علمي بناه على تسلسل الأحداث التاريخية منذ العام 1860. وتتألف المفاتيح المذكورة من 13 سؤالاً تتم الإجابة عليها بـ”صح” أو “خطأ” وتشمل: مقاعد الحزب الحاكم في مجلس النواب، مرشح الحزب الحاكم، حدة المنافسة، وجود منافس ثالث، الوضع الاقتصادي قصير المدى، الوضع الاقتصادي بعيد المدى، التغيير في السياسة، الاضطراب الاجتماعي، الفضائح، الفشل في السياسة الخارجية/العسكري، النجاح في السياسة الخارجية/العسكري، هيبة الحزب الحاكم وهيبة المنافس.

وبموجب نظام لشتمان، فإنّه عند الإجابة على سؤال بـ”صح” تسجل نقطة لصالح الحزب الحاكم، على أنّ يُنتخب مرشح الحزب المنافس، إذا تمت الإجابة بـ”خطأ” على 6 أسئلة وأكثر. وعلى الرغم من أنّ الإحصاءات تشير إلى حصول الرئيس الأميركي الحالي باراك أوباما على 58% من الأصوات، يوضح لشتمان أنّها لا تعني بقاء الديمقراطيين في البيت الأبيض لولاية ثانية، مستنداً إلى ما يلي:

المفتاح الأول: فوز الجمهوريين بعدد مقاعد أكبر في انتخابات مجلس النواب في النصف الثاني من ولاية أوباما، فيما يفترض لشتمان فوز الحزب الحاكم بعدد مقاعد أكبر في المجلس المذكور في هذه الفترة مقارنة مع انتخابات النصف الأول، وذلك لضمان بقائه في البيت الأبيض.

المفتاح الثالث: عدم ترشيح الرئيس أوباما نفسه لانتخابات 8 تشرين الثاني.

المفتاح السابع: عدم إحداث أوباما تغييراً كبيراً في النصف الثاني من ولايته.

المفتاح الحادي عشر: عدم تحقيق أوباما نجاحاً باهراً في سياسته الخارجية.

المفتاح الثاني عشر: عدم تمتع كلينتون بالهيبة كأوباما في العام 2008.

وهذا يعني أنّه لا ينقص ترامب سوى مفتاح واحد للإطاحة بكلينتون، وهنا يتدخل مفتاح غاري جونسون، خيار الأميركيين الثالث ومرشح الحزب “اللبيرتاري”. وبحسب نظام لشتمان، تُسجل نقطة ضد الحزب الحاكم، إذ حصل المنافس الثالث على 5 في المئة من أصوات الأميركيين وأكثر، علماً أنّ الإحصاءات تشير إلى حصوله على نسبة تتراوح بين 12 و14 في المئة. في هذا السياق، يقول لشتمان إنّه ينبغي قسم الأصوات إلى النصف، أي توقُّع حصول جونسون على نسبة تتراوح بين 6 و7 من أصوات الأميركيين، ما يسجل نقطة لصالح ترامب.

المصدر: ترجمة “لبنان 24” – WP

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*