300 مليون دولار لخط أنابيب نفط جديد بين البحرين والسعودية

saudi-pipeline

قال وزير الطاقة البحريني عبد الحسين بن علي ميرزا الخميس إن السعودية والبحرين وقعتا عقوداً بقيمة نحو 300 مليون دولار لبناء خط أنابيب نفط جديد بين البلدين بطاقة 350 ألف برميل يومياً ومن المقرر أن يبدأ تشغيله في 2018.

وتعتمد البحرين على الإنتاج من حقل أبو صفا – الذي تشترك فيه مع السعودية – لتلبية معظم احتياجاتها النفطية وسيحل خط الأنابيب الجديد محل خط أنابيب قديم بطاقة 230 ألف برميل يومياً وسيمكن شركة نفط البحرين (بابكو) من زيادة طاقة المعالجة في مصفاة سترة التي تبلغ طاقتها 267 ألف برميل يومياً.

وقال “ميرزا” في حفل التوقيع في العاصمة البحرينية المنامة إن طاقة خط الأنابيب الجديد ربما ترتفع في نهاية المطاف إلى 400 ألف برميل يومياً.

وأضاف أن المشروع سيكتمل بنهاية 2017 أو أوائل 2018 وسيجرى عندئذ التشغيل التجريبي لستة أشهر، وقال إن من المرجح أن يخرج خط الأنابيب القديم من الخدمة في النصف الثاني من 2018.

وسيتدفق خام النفط العربي الخفيف من محطة أبقيق التابعة لأرامكو السعودية عبر خط الأنابيب الذي يمتد بطول 115 كيلومتراً منها 73 كيلومتراً في البر وبقية المسافة تحت مياه الخليج.

ووقعت الاتفاقيات لبناء خط الأنابيب مع الربيعة القابضة السعودية وشركة الإنشاءات البترولية الوطنية الإماراتية.

وستتولى الربيعة تنفيذ الأعمال الهندسية والتعاقدات والإنشاءات في الأراضي السعودية إضافة إلى الأعمال الهندسية والتعاقدات في البحرين. وفازت الإنشاءات البترولية الوطنية بالأعمال البحرية.

ولم يتم بعد إرساء عقد أعمال الإنشاءات لنهاية الخط في البحرين بحسب بيان من بابكو.

وستتولى الشركة القابضة للنفط والغاز البحرينية وهي ذراع استثمارية تحوز أصول حكومة البحرين من النفط والغاز تغطية تكلفة المشروع.

وجرت مباحثات لفترة طويلة حول خط الأنابيب الجديد. وقال “ميرزا” في مارس/آذار إن خط الأنابيب سيكون جاهزاً في 2018 بعدما قال مسؤولون في وقت سابق إن المشروع سيستكمل بحلول الربع الثالث من 2016.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*