52% من الشركات المصنعة للملح تتلاعب بنسبة اليود

اليود هو مادة كيميائية تساعد في الحفاظ على مستويات كافية من هرمونات الغدة الدرقية التي تنظم الوزن وترفع مستوى القوة الحركية وتحسن المزاج. وهو حجر الزاوية في غدة الطاقة.

وفي دراسة جديدة أجريت أخيراً في أميركا، ذكرت أن معظم الناس يميلون إلى الحصول على جرعات اليود من ملح الطعام، ولكن ضمن 100 عينة أخذت عشوائياً من مختلف العلامات التجارية المصنعة للملح المعالج باليود، تبين أن 52 منها لم تتضمن التركيز الموصى به من قبل إدارة الأغذية والعقاقير.

ويقول العلماء من جامعة تكساس في أرلينغتون أنه يجب على البالغين أخذ حوالي 150 ميكروغرام من اليود يومياً (220 ميكروغرام إذا كنت حاملاً، 290 ميكروغرام إذا كنت ترضعين طفلك). ومن المصادر الغذائية الغنية باليود المأكولات البحرية والأسماك واللبن.

وللحفاظ على الملح الأيودي سليماً في منازلنا كي يتم الاستفادة الكاملة منه، يجب عدم تعريضه لأشعة الشمس أو للرطوبة كثيراً، لأن اليود يتلف.

كما ينصح بوضع الملح في وعاء له غطاء محكم الغلق، ومصنع من البلاستيك أو الزجاج أو الخشب أو الفخار، ونتأكد من استهلاك كل كمية الملح الأيودي (خلال 6 شهور على الأكثر من تاريخ شرائه).

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*