من نحن

موقع إنباء الإخباري

موقع إخباري عربي ينطلق من لبنان، ويتناول القضايا العربية والدولية. يتضمن تحليلات وتعليقات خاصة بالموقع، وتقارير إخبارية تتابع الأحداث في لبنان والمنطقة والعالم.

لايكتفي الموقع بتقديم الأخبار كنص، ولكنه يعتمد بشكل أساسي على الصورة، وأحياناً على مقاطع الفيديو لتغطية الأحداث.

والموقع يركز على القضايا السياسية، ولكنه يهتم أيضاً بالتطورات التي تشهدها مختلف جوانب الحياة، من الاقتصاد إلى الثقافة والإعلام، إلى القضايا الاجتماعية والإنسانية، إلى الفن والرياضة.

يتعامل الموقع مع عدد من الكتّاب والمحللين المعروفين في لبنان والعالم العربي، الذين يبرزون رؤية شاملة للأحداث، ويعبرون عن موقف متعاطف مع القضايا العربية في مختلف المجالات.

فريق العمل:

مدير الموقع: محمود ريا
رئيس التحرير: مروان سوداح
القسم الإقليمي والدولي: علي بدر الدين
القسم الثقافي: ماجدة ريا
القسم التقني: قاسم ريا

11 تعليق

  1. انتفاضة الغضب للأسرى في سجون الإحتلال خطوة على طريق
    ( ربيع الإستقلال الفلسطيني ) ….
    د.محمد أبوسمره
    مؤرخ وخبير استراتيجي
    غزة ـ فلسطين
    ألقت حادثة استشهاد الأسير الفلسطيني عرفات جرادات في ” سجن مجدو ” الصهيوني بظلال ثقيلة على المؤسسة السياسية والأمنية والعسكرية في الدولة العبرية ، واربكت ردة الفعل الشعبية الفلسطينية القوية حساباتهم ، بسبب خشيتهم من تدهور الأوضاع في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة ، وعدم مقدرة الدولة العبرية على ضبط الأمور؛ مايؤدي الى تدهور الأوضاع وتطورها بشكل دراماتيكي على الساحة الفلسطينية لتقود نحو ( الإنتفاضة الفلسطينية الثالثة ) المرتقبة والمتوقع انفجارها بأية لحظة ، وأصدر رئيس أركان جيش الاحتلال (الجنرال بيني غانتس) تعليماته إلى قادة جيش الاحتلال وكبار ضباطه بضرورة : ( الاستعداد لإمكانية اندلاع انتفاضة جديدة في الضفة الغربية ) ، ودعا (غانتس) كبار ضباط جيش العدولاجتماع خاص لدراسة كافة السيناريوهات المحتملة في الأراضي الفلسطينية المحتلة ، والخطط التي أعدها الجيش الصهيوني للتعامل معها. وبدأ الإعلام الصهيوني المرئي والمسموع والمقروء والإليكتروني بالحديث الموسع عن احتمالو إمكانية ( اندلاع انتفاضة فلسطينية جديدة في الضفة الغربية، والعوامل المسببه لها، والطريقة الأمثل للكيان الصهيوني لمنع انفجارها وحدوثها ،وكيفية التعامل معها في حال انفجارها ) ، وطالبت صحيفة ( هآرتس ) الصهيونية في افتتاحيتها الثلاثاء26شباط / فبراير بــ : ( عدم السماح بالانجرار للمواجهات في الضفة الغربية ) ، ودعت حكومة العدو إلى : ( ضرورة إلزام الجنود بالتحلي بضبط النفس والتمهل في استخدام النيران، ومراعاة مطالب الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام، وعدم اعتقال الأسرى المحررين في صفقة التبادل الأخيرة ، و فتح أفق جديد للمفاوضات مع السلطة الفلسطينية ).
    وطالب العديد من الكتاب والصحافيين والمحللين والمراقبين الصهاينة حكومة العدو بــ : ( الاستجابة لبعض مطالب الأسرى، مؤكدين أن ذلك أفضل من الدخول في “دوامة من العنف” ستكلف الكيان الصهيوني كثيراً) .
    وظهر واضحا حجم التوتروالخوف والقلق الصهيوني من احتمال اندلاع انتفاضة جديدة، وشككت أحزاب وقيادات اليميني الصهيونية المتطرفة بإمكانية تفجر الانتفاضة الثالثة ، وأكدهؤلاء المتطرفون على :
    ( أن الجيش الصهيوني لديه القدرة على التعامل مع الاضطرابات في الضفة الغربية ، وانه استعد جيداً لمثل هذه السيناريوهات ) .
    و طالب (نداف شرغاي) في صحيفة ” إسرائيل اليوم ” الصهيونية المقربة من نتنياهو بـ : ( منح الجنود الحرية في استخدام النيران ضد المتظاهرين الفلسطينيين) .
    وطالبت رئيسة حزب ميرتس المعارض (زهافا غالؤون) نتنياهو بـ : ( الإعلان من على منبر الكنيست عن الخطوات التي ينوي اتخاذها لمنع اندلاع انتفاضة فلسطينية ثالثة في الضفة الغربية) .
    وأخذت حكومة نتنياهو بتوصيات قادة الأجهزة الأمنية وقيادة الجيش الصهيوني ؛ وأصدر نتنياهو أوامره لوزارة المالية في الكيان الصهيوني بتحويل أموال الضرائب إلى وزارة المالية الفلسطينية التابعة للسلطة الوطنية الفلسطينية في رام الله، وأرسل نتنياهو مبعوثه الخاص اسحاق مولخو برسالة واضحة إلى قيادة السلطة الوطنية الفلسطينية يطالبها فيها بــ : ( ضبط الوضع الميداني في الضفة الغربية، مقابل وعود بتقديم “خطوات بوادر حسن نية” تجاه السلطة الفلسطينية ) .
    و العوامل التي يمكنها اشعال الانتفاضة الشاملة في الضفة الغربية المحتلة ، مع احتمال اشتعال جبهة قطاع غزة ايضا عديدة وكثيرة ، من أهمها :
    1ـ انسداد الأفق السياسي .
    2ـ حملات تهويد القدس الشريف ، والهجمة الاستيطانية الشرسة فيها وفي محيطها .
    3ـ مصادرة أراضي ومنازل المقدسيين ، وطردهم منها .
    4ـ طرد المقدسيين من القدس المحتلة نحو الضفة الغربية المحتلة ومصادرة هوياتهم ، مما يحدث انقلابا ديموغرافيا في القدس لصالح المستوطنين الصهاينة .
    5ـ الاستمرار في النشاط الاستيطاني، ومصادرة الأراضي في الضفة الغربية المحتلة .
    6 ـ استمرار حصار وخنق الفلسطينيين بواسطة الجدار العازل العنصري
    7 ـ تدهور الوضع الاقتصادي الصعب للفلسطيني ، وانهيار المنظومة الاقتصادية والبنية التحيتية للاقتصاد الفلسطيني بالضفة والقطاع .
    8 ـ تضييق الخناق على السلطة الوطنية الفلسطينية، وتأخير تحويل اموال الضرائب الفلسطينية ، مما يتسبب بتأخير صرف رواتب قرابة 150الف موظف حكومي بالضفة والقطاع .
    9ـ هناك مخاوف صهيونية من تعاظم قوة حركة “حماس ” في الضفة الغربية بعد صفقة تبادل الأسرى ، واثر ” حرب الأيام الثمانية ” ، وما نتج عن هذا العدوان الصهيوني على قطاع غزة من مواجهة بطولية لرد العدوان ، شاركت فيه حركة حماس وفتح والجهاد ، وكافة فصائل المقاومة الفلسطينية ، وكان اداء المقاومة الفلسطينية أداء رائعا ومميزا .
    10ـ استمرار الاعتداءات الصهيونية ضد قطاع غزة ، منذ اعلان التهدئة التي أعقبت حرب ( الأيام الثمانية ) التي شنتها قوات العدو ضد القطاع ، ورغم التهدئة التي تمت بوساطة ورعاية مصرية ن وضمانة اميركية ، والالتزام بها من الجانب الفلسطيني ، الا أن الدولة العبرية لم تتوقف عن اعتداءاتها بحق المدنيين الفلسطينيين البرياء في قطاع غزة ، وهناك شهداء وجرحى فلسطينييون يسقطون برصاص الغدر الصهيوني ،عدا عن الاعتداءات الصهيونية المستمرة بحق الصياديين الفلسطينيين .
    11ـ استمرار الحصارالصهيوني الظالم لقطاع غزة ، واستمرار تضييق الخناق على سكان القطاع .
    12ـ تنامي مشكلة البطالة في الضفة والقطاع ،والتي وصلت ارقاما قياسية .
    ولدى الأوساط الأمنية والسياسية الصهيونية قناعة بأن قيادة السلطة الوطنية الفلسطينية في رام الله غير معنية بإشعال الأوضاع في الضفة الغربية، خاصة قبل الزيارة المرتقبة للرئيس الأمريكي باراك أوباما المتوقعة يوم 20مارس / آذار الحالي ، و أكدت تصريحات العديد من المسئولين الفلسطينيين في رام الله عقب استشهاد الأسير الفلسطيني عرفات جرادات هذا التقدير ، وأوضحوا أن السلطة الوطنية الفلسطينية لا تنوي ، ولن تسمح بالانجرار إلى مواجهة مع الاحتلال في الضفة الغربية ، ولا تريد أن تتفجر فيها انتفاضة فلسطينية ثالثة .
    ومن الواضح أن المؤسسة الأمنية الصهيونية والجيش الصهيوني هما من يتحكم بطبيعة وكيفية تعاطي حكومة الكيان الصهيوني مع السلطة الوطنية الفلسطينية ؛ وهذه الجهات هي التي تتحمل تبعات قرارات الحكومة الصهيونية تجاه السلطة الوطنية ، ومعروف بالطبع ثقل وحجم تأثير المؤسسة الأمنية الصهيونية على القرار السياسي في الكيان الصهيوني ، وخصوصا في المسائل التي تتعلق بالأمن ، ولذلك تتدخل الأوساط الأمنية للجم العديد من القرارات الحكومية التي يمكن أن تهز او تضعف السلطة الوطنية الفلسطينية بشكل كبير؛ لتصبح المعادلة هي : ( الضغط على السلطة ، مع عدم السماح بانهيارها !! ) .
    و لكن المسألة بالنسبة للفلسطينيين ، وللقيادة الفلسطينية لم تعد فقط تحويل أموال الضرائب ، وتقديم تسهيلات حياتية محدودة جدا للفلسطينيين ، فالشعب الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة وقيادته وكافة فصائله وقواه وتياراته يناضل ويكافح للتخلص والتحرر من الاحتلال الصهيوني ، وذل البقاء تحت حرابه وسيطرته وقيوده ، وانتفاضته الثالثة المبتغاة والتي ينتظرها ويتوقعها الجميع ، ستكون الرافعة الأهم والأكبر للقضية الفلسطينية وانجاز مشروع التحرر من الاحتلال في هذه المرحلة من النضال والكفاح الفلسطيني، ومن أهم العوامل التي ستساعد على تطوير الأداء والنضال الفلسطيني بكافة أشكاله تخلي القيادات والفصائل والقوى الفلسطينية عن خلافاتهم الحزبية والسياسية ، وانهاء حالة الانقسام المؤسفة وانجاز وتحقيق مشروع المصالحة، وتكريس الوحدة الوطنية الفلسطينية ، ويتوجب على الجميع عدم وضع أية عراقيل في وجه اندلاع انتفاضة فلسطينية جديدة، والتي يمكن للقيادة الفلسطينية ، والسلطة الوطنية الفلسطينية توظيفها بشكل جيد أمام المجتمع الدولي ، والضغط الشديد من خلالها على العدو الصهيوني للمطالبة بالاستقلال الفلسطيني، واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة في الضفة والقطاع ، وعاصمتها القدس الشريف ، وخصوصا أن كافة المعطيات والمؤشرات والظروف الذاتية والموضوعية على المستوى الفلسطيني والاقليمي والعربي تشير بوضوح الى أن الانتفاضة الفلسطينية الثالثة هي في الطريق ، لتزهر ربيعا فلسطينيا مشرقا بروح العطاء والتضحية والتحدي والانتصار والعزة والكرامة ، ربيعا يزهر استقلالا عن الاحتلال الصهيوني ، والتخلص من ظلماته وقمعه وجبروته وافساده وعلوه … انتفاضة الربيع الفلسطيني مقبلة بقوة ، لن يستطيع أحد أن يوقفها ، فالشعب الفلسطيني تعب من طول الانتظار ، وتعب من خذلان الأشقاء ، وقرر ــ كما كان دوما ــ أن يأخذ بيديه زمام المبادرة ، لتعود القضية الفلسطينية الى مكانتها المعهودة ـ درة القضايا ، وعنوان عزة الأمة وكرامتها، الشعب الفلسطيني بدأ زحفه الجديد المقدس نحو باب الشمس وباب الكرامة وبوابة الانتصار والدولة ، انه ايها القوم زمن الصعود الفلسطيني الجديد ، زمن الربيع الفلسطيني الذي سيزهر دولة فلسطينية مستقلة ، وعاصمتها القدس الشريف ـ بإذن الله .

  2. شمعون شمعون

    حضور الإنسان اليهودي
    في روايـــة هو لير حبيبتي

    شمعون شمعون

    لاأقول قرأت رواية هولير حبيبتي الصادرة في أربيل حديثا 2013 للروائي الكردي عبد الباقي يوسف فحسب ، بل استمتعت بقراءتها مع هذا الكاتب الواسع الأفق الذي يشعر القارئ بأنه أمام حكيم ، وأن هذه الرواية الجميلة تبعث النشوة إلى النفس ، وتجعل الإنسان يشعر بالتفاؤل بالمستقبل .
    مما قرأته في هذه الرواية هو حضور الإنسان اليهودي في مدينة أربيل ، وهنا أقتطف بعض ما قرأت على الصفحات 227 – 229
    قال وهو يتناول الطعام : أفضل مافعلته أمي هو أنها تزوجت في هولير ، وأنجبتني هنا . ثم أردف يقول : هولير مدينة روحانية بامتياز تحقق الهدوء لسكانها .
    لولم تتخذ أمي ذاك القرار التاريخي في حياتها ، لربما كنتُ الآن في أورشليم .
    انتبه إلى كلمة أورشليم التي سمعها من صديقه لأول مرة فقال : لماذا أورشليم بالضبط ؟!
    حينها تذكر كاروان بأنه لم يخبر صديقه ، فقال : لعلي لم أخبرك ياصديقي بأن أمي يهودية .
    كان ذلك منذ زمن ، لكن السياسات المقيتة دوماً تتدخل لتفتت نسيج الناس الإجتماعي .
    كان أجدادي اليهود يقيمون في هولير ، وكان سكنهم يتكاثر بجانب القلعة ، وفي محلة الكنيسة ، ومنهم مَن كان يعيش بعيداً عن القلعة في محلة تعجيل اليهود .
    كانت أمي دوماً تروي لي كيف أنهم كانوا يقيمون مناسباتهم ويشاركهم جميع أهل هولير بهذه المناسبات ، من ذلك أذكر ماكانت ترويه أمي عن عيد الخيمة ، فكان اليهود يقيمون خيمة من حصير القصب ، يزينونها بالأقمشة والألوان ، والنباتات ، ويعلقون البطيح بداخلها ، وذلك في حوش الكنيسة ، بمناسبة هطول المطر في بداية الشتاء ، ثم يجتمعون فيها ويحتفلون با لعيد لمدة سبعة أيام ، إضافة إلى أعياد أخرى مثل عيد الفطير الذي كان يدوم أيضاً سبعة أيام ، ومن طقوس ذاك العيد أن النساء تغسل أرضيات بيوتهن باللبن ، وكذلك عيد نزول التوراة .
    كانت الأطعمة والمكسرات هي سيدة هذه الأعياد ، فكانوا يأخذون لجيرانهم من المسلمين هذه الأطعمة والمكسرات .
    أما يوم السبت ، فكان إستثنائياً عند يهود هولير ، هذا العيد كان يوم راحة تامة ، لايشعلوا فيه ناراً في البيت ، ولايطبخوا طبخاً ، ولايصنعوا شاياً ، ولايوقدوا مصباحاً .
    كانوا يأكلون ما في البيت من طعام بارد ، وعندما يريد أحدهم أن يشرب شاياً ، يذهب ويشربه عند جاره المسلم ، أو يوصي إبريقاً من المقهى .
    كانت النسوة اليهوديات شهيرات بخياطة الملابس النسوية ، وكذلك بصناعة بعض الأعشاب الكبية ، وكانت النسوة الكورديات من جميع أنحاء هولير يتوافدن إليهن .

  3. صرح مصدر فلسطيني مسؤول “فضل عدم الكشف عن هويته” أن قطر جزء أساسي ورئيسي من الحصار المالي المفروض على السلطة الفلسطينية بهدف الضغط على القيادة الفلسطينية لإجبارها على تقديم تنازلات تمس بالثوابت الوطنية والتي دفعت الثورة الفلسطينية عشرات آلاف الشهداء من قادتها وكوادرها من أجل الحفاظ عليها .
    وأكد المصدر أنه ومع عودة المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية فان دولاً غربية وعلى رأسها الولايات المتحدة قد مارست ضغطها على عدد من الدول العربية من أجل الإيفاء بالتزاماتها المالية تجاه السلطة الفلسطينية ،
    ومتابعةً لذلك قامت القيادة الفلسطينية بإيفاد رئيس الوزراء الدكتور رامي الحمدلله أواخر نوفمبر/2013 للقاء أمير قطر الذي وعد بدعم موازنة السلطة الفلسطينية بــــ مائة وخمسون مليون دولار فوراً ودون تأخير ، ووعدوا أيضاً بتنسيق إدخال المحروقات إلى غزة من خلال السلطة الوطنية.
    وأضاف المصدر المسؤول أن المملكة العربية السعودية والإمارات والكويت قد أوفت بجزء من التزاماتها المالية ، إلا أن قطر تراجعت عن تنفيذ ما وعدنا به أميرها، حيث قام وزير خارجيتها د.العطية بإبلاغ د.محمد اشتيه عضو اللجنة المركزية لحركة فتح في لقاء بينهما بتاريخ 9/12/2013 أن قطر ليست في عجلة من أمرها لدفع مبلغ الــ 150 مليون لأنها لو دفعت فان امريكا ستستغل ذلك للضغط على المفاوض الفلسطيني لتقديم تنازلات في المفاوضات مع اسرائيل لا تقبلها قطر!! وأنها ستقوم بتقسيط المبلغ على ثلاثة دفعات يتم دفعها بداية يناير وأواخر فبراير والثالثة في ابريل!!!
    ويشير المصدر الفلسطيني أن حديث د.العطية غريب عجيب، فهل اذا دعمت قطر موازنة السلطة ستكون السلطة ضعيفة أمام أميركا واسرائيل أم العكس صحيح؟؟
    ولكن يبدو أنه وبسبب رفض الرئيس أبو مازن لمقترحات السيد كيري فان الامريكان قد طلبوا من القيادة القطرية تأجيل دفع المبلغ للضغط على القيادة الفلسطينية والرئيس أبو مازن.
    وبالرغم من هذا الموقف القطري المتواطئ والمتآمر ضدنا فإن القيادة قد أوفدت الأخ/صائب عريقات ليشرح للقيادة القطرية موقفنا من المفاوضات والضغط الأمريكي الاسرائيلي الذي نتعرض له ، وقد التقى الدكتور صائب بالوزير العطية بتاريخ 23/12/2013 وأوضح له الضائقة المالية التي نتعرض لها بتخطيط أمريكي اسرائيلي ، وأننا بحاجة الدعم القطري العاجل.
    إلا أن العطية قد بقي على نفس الموقف وأبلغنا أن الدفعة الأولى ستكون في بداية يناير/2014 وها هو شهر يناير يقارب على الانتهاء والقطريين لم يرسلوا شيئاً !!!
    فهل الخزينة القطرية خاوية على عروشها؟؟ أم أنها المؤامرة الأمريكية الإسرائيلية القطرية التي تطلب منا التنازل عن ثوابتنا مقابل المال ؟؟!!

  4. تحية عربية قامت مجموعة من الشباب من كل من البحرين و سوريا و اللبنان و ايران و العراق باطلاق حملة لجمع مليون توقيع لادانة النظام البحريني الغاشم و فضح ممارساته الهمجية ضد شعب البحرين المظلوم و مظاهراته السلمية . و من أجل إيصال نداء الظلم الذي يتعرض له الشعب البحريني إلى الرأي العام العالمي .
    و قد قامت عدد من المواقع في نشر الخبر منها :
    سايت البديع : http://albadee.net/news/13314/%D8%A7%D8%B7%D9%84%D8%A7%D9%82-%D8%AD%D9%85%D9%84%D8%A9-%D9%83%D9%84%D9%86%D8%A7-%D9%84%D9%84%D8%A8%D8%AD%D8%B1%D9%8A%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%8A%D8%A9
    سايت العهد : http://www.alahednews.com.lb/essaydetails.php?eid=93333&cid=78
    سايت كيهان : http://www.kayhanalarabi.ir/921219/f6.htm
    سايت فارس نيوز:
    http://arabic.farsnews.com/newstext.aspx?nn=9211117568
    سايت تحت المجهر : http://www.mjhar.com/ar-sy/NewsView/141/70931/%D8%B4%D8%A8%D8%A7%D8%A8_%D8%B9%D8%B1%D8%A8_%D9%88%D9%85%D8%B3%D9%84%D9%85%D9%88%D9%86_%D9%8A%D8%B7%D9%84%D9%82%D9%88%D9%86_%D8%AD%D9%85%D9%84%D8%A9_%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%8A%D8%A9_%D8%AA%D8%AD%D8%AA_%D8%A7%D8%B3%D9%85_%D9%83%D9%84%D9%86%D8%A7_%D9%84%D9%84%D8%A8%D8%AD%D8%B1%D9%8A%D9%86_%D8%AF%D9%81%D8%A7%D8%B9%D8%A7_%D8%B9%D9%86_%D8%B4%D8%B9%D8%A8%D9%87%D8%A7_%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B8%D9%84%D9%88%D9%85.aspx
    فنرجو من حضرتكم ان تتكرمو علينا و ان تنشر الخبر على موقعكم الموقر و لكم جزيل الشكر
    رابط الحملة : http://all4bahrain.com/
    و دمتم بالف خير
    الرجاء اعلامنا في حين تم نشر الخبر ……… وشكرا

  5. الشاعر : عبد الرزاق كيلو

    رسالة شاعر
    إلى ” داعش ”

    أنتم…. أيها الأشرار
    كالآلهة المُحرّفة التي تعبدونها
    ما لكم في كُتْب السماء من قرار ..!
    قلوبكم أشدّ قسوةً من الحجارة
    لا تعرف الحبّ و لا العطاء ..!
    تدّعون أنكم صوت الله الذي يخضرّ
    على الأرض…!
    ثم ترقصون على الدماء و الأشلاء
    و تزرعون في جبين الحقول و الأنهار
    القتل و الدمار…!
    * * *
    أنتم…. أيها الأشرار
    كفأرةٍ تجوب في البلاد
    مع الصعاليك و الأوغاد
    وتصنعون في كل اتجاه
    براكين الرماد..!
    و تقتلون البسمة في عيون المحبة
    و تقتاتون مع الوحوش
    لحم الوليد والرّضيع
    و تشربون من شرايين النعوش
    كأساً تخالونه من دهاق ..!
    * * *
    أنتم…. أيها الأشرار
    كأمريكا اللئيمة
    كإسرائيل الخبيثة
    كالغرب الحقود
    كغربان الخليج يسرقون من العروبة
    أحرف الضّاد
    و يعتدون على سورة الرّحمن
    * * *
    أنتم…. أيها الأشرار
    كمنافقي الجاهلية الجهلاء
    تتباركون من بول مسيلمة الكذاب
    و تتطهرون
    بماء شهوة ” سجّاح ” (1)
    و تُصلون خلف أبي جهلٍ
    صلاةالجهاد في النّكاح ..!
    و تتنادون من فوق ظهور ذقونكم المزيفة
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    (1) سجاح زوجة مسيلمة الكذاب عرفت بشبقها بالرجال

    حيّ على القتل
    حيّ على الخراب ..!
    و على جباهكم المسعورة
    عصائبٌ مسودّةٌ
    بالذنوب و الآثام

    * * *

    أنتم…. أيها الأشرار
    يخيفكم من بلادنا
    حكايات النسور
    و أقاصيص الصقور
    على المروج الخضر
    و فوق هامات الجبال
    فعهداً …ثمّ عهداً
    على ربوعنا
    إذا ما كُلّلَ حزُنها بالغار
    أن تسومكم يوم الوقيعة
    بالصّارم البتّار..!

    * * *
    الشاعر : عبد الرزاق كيلو

  6. اخوکم بايران

    کتاب 1
    اخوکم بايران
    الی الحوثي، عبدالملک ملک القدوس یحميه و یسلمه
    من ينصر الله ينصره ويثبت اقدامه
    اعزکم الله العزیز ولاتنخدعوا و لاتنغروا بانفسکم وبحزم وايمان توکلوا علی الله وأزيحوا حکم الفاسق الضال

    والان الجزیرة و العربیة و سعودية و امارات يریدون يشقوا جیابهم حسرة و غصة بما نصرکم الله
    شدوا حیلکم بحیل الله و هم یمکرون ولکن الله مکره غالب بحق اسد الله الغالب

    نحن شعب الإمام المستضعفين، المحطم الأصنام، ليل و نهار ندعوا الله الجبار القهار المحول الاحوال المقدر الاقدار والذي اذا اراد بشيء يقول له کن من فیکون ندعوه و تدعوا ارادته المقدسة بنصرتکم و توفیقکم وخذلان عدوکم
    اخوکم
    ————-
    کتاب 2
    الی الحوثي، عبدالملک، أيده الله العزيز، الملک القدوس
    اولا- الاستعمار الغربي وحواشیه یختلفوا – ولو بظاهر- فی بعض الامور مثل مرسي و سيسي – ظاهراً و مکراً مثلما وقفت ترکیة و قطر بجانب مرسی و بقیة العرب من امارات و سعودی و غیرهما بجانب سيسي و لکن في امام المستضعفین و انصاره المخلصین لا یختلفوا و الان جمیع عالم من بی بی سی العربی و الفارسي و الانجلیزی و صوت امریکا الفارسی و الانجلیزی و قنوات الجزیرة و العربیه مع جمیع بلدان العرب اعم من امارات سعودی قطر ترکیه…. کلهم مع حکوماتهم وقفوا ضد انصار الله ضد الحق لصالح الضال
    ثم بداوا باشاعة حیلة و مکرا بان رئیس السابق صالح- اقرأوا فالح- یکون مؤتلفا مع الحوتیین بلکة انتم تنخدعوا و تنمکروا و اذا لا تحبون الضال علی الاقل لیوم من ایام – لیومهم الاسود- انتم تخالطون مع الفالح و تنخرب ثورتکم و تلتقط مع عمیل من عملاء غرب – الذي بامر استعمار الغرب قام یبعث لصدام العین قوی من حرس الجمهوري ضد امام المستضعفین و ایران الاسلام.
    ثم کان دور الطالح – الذی ظلما یسمونه صالح- کان دوره بان یلتقط بکم و یجعلکم تخالطوا الحق مع الباطل و کان بعد ما عرف بانکم متحزمين باستقلال الیمن یمن الیمن و الخیر یمن الاسلام یمن التقوی یمن الذی لایقبل حکم الشذوذ الجنسی الغربی یحکم تراب وطنه – متحزمین للاستقلال عن غرب الاستعماري و شکیلته اظهر ما فی قلبه من النفاق و قال انا لا اقبل ما اتی به حوتیین الیوم 6-2-2015 یعنی یرید منکم یا ترجعون الی حکم السابق یا تخلوا انفسکم متلاعبین و مضعین الوقت بلکة امریکة تلعب ادوارها و تنفذ خطواتها و تنغلب علی ثورة کم الاسلام و تجعلها مقلوبة ف هو یعنی طالح و ضال (الذان یسونهما صالح و هادی) کانو یریدون شراء الوقت لکي یبطلوا ثورتکم المجیدة.
    ثم الضال هو الفالح و الفالح هو الضال و انا اقسم بالله من یوم سار ربیع العربي- اقرأوا خریف العربي النفاق و حیلة – لم یحررشبر واحد من ارض اللله الواسعة من بلدان عرب و اسلام لا حتی فی یمن بعهد النفاق الضال المسمی بهادي و لا في بلد آخر– یمکن تقولوا لي ف ما بالک بمرسي – فاقول ذاک الذي اخذ حکم رئاسته من يد امیر جیش مبارک (یعني منحوس) لا خیر و لا استقلال في حکمه و رئاسته و لا قوة بل هو استعجل للرئاسة حبا له الیها و لم یترک المجال لکي شعب المصري یکمل ثورته ثورة لشعب المظلوم الذي کان 30 سنة بحبس و خفق الانفاس ثم تقتل بید السفاح سی سی – و تاییدا لکلامي انه قد سقط بید امیر اخر من ذاک الجیش المبارکي فی یوم واحد!!!
    ولاتهنوا– ان الله یرید أن یراکم صفا مرصوصا
    سوف آتي کتاب 3 بفضل الله و عونه

  7. تقومون بإعداد باخرة … تدخلون فيها طائرة صغيرة فيها إستشهادي مملوؤة بالمتفجرات … و تنتقل الباخرة نحو ساحل قريب من موقع حيوي عسكري لحجاز .. وتفجرها … إنه إن دخلت طائرة من الحدود يتم رصدها … و تدميرها بمضدات الطائرات …
    إحضار صوماليين لليمن و تجنيدهم لقرصنة بواخ الدول المعتدية …
    قرصنة بواخر للحجاز و ملئها بالمتفجرات لتدمير الموانئ …
    دعاية سيئة لأمراء الخليج و فضحهم … أين هي أموالهم و أين هم أبنائهم …
    تفجير ناقلات البترول و الغاز للدول المعتدية ..
    ملئ مداخل البحر الأحمر و الخليج بقابل دافية موجهة عن بعد ..
    إختطاف طائرات مدنية و ضرب مناطق عسكرية و صناعية داخل الحجاز ..
    تكوين مجموعة بالعراق على أنها تكفيريين و التوجه بها داخل الحجاز بسرعة كبيرة … ثم الهروب ..

  8. التمسك بمدرسة الامام الحسين (ع) ونهجه يحقق النصر

    * بقلم – جميل ظاهري

    لم يشهد تاريخ البشرية على طول امتداده وآلاف سنينه ملحمة أروع وأسمى وأرفع مما سطره الامام الحسين بن علي بن أبي طالب وأهل بيته عليهم السلام وأصحابه الميامين في يوم عاشوراء عام 60 للهجرة ليرسم بذلك صرح ونهج ومدرسة الاباء والتضحية والفداء الذي أدت الى انتصار الدم على السيف والحق على الباطل والمظلوم على الظالم والطاغية والحقيقة على التحريف والتزوير.
    وقد ظل هذا الصرح الذي رسمه هذا الامام الهمام الذي يصادف اليوم الثالث من شعبان المعظم ذكرى ميلاده المبارك والميمون ، يصدح في ربوع المعمورة وأضحى مناراً وضاءاً يهتدي به جميع الاحرار والمقاومين في كل مكان ولن يقتصر على المسلمين الشيعة لوحدهم ليسطروا الملاحم والانتصارات الواحد تلو الآخر بل تعدى حدود حتى العالم الاسلامي وتمسك به غير المسلمين ايضاً ليحققوا ما كانوا يصبون اليه طيلة عقود بل قرون طويلة في الحرية والاستقلال.
    فلا تزال صرخة “غاندي” مؤسس الهند الجديدة ورائد مسيرة استقلالها تكتسح الـتأريخ وتدوي في سماء الذين ينشدون العيش السليم والحرية وهو يقول:”لقد طالعت بدقة حياة الامام الحسين، شهيد الاسلام الكبير، ودققت النظر في صفحات كربلاء وإتضح لي أن الهند إذا أرادت إحراز النصر، فلابد لها من إقتفاء سيرة الامام الحسين”، ويضيف:”لقد تعلمت من الحسين كيف أعيش مظلوماً فأنتصر” .
    أو كما قال “محمد علي جناح” مؤسس دولة باكستان..”لا تجد في العالم مثالاً للشجاعة كتضحية الامام الحسين بنفسه واعتقد أن على جميع المسلمين أن يحذو حذو هذا الرجل القدوة الذي ضحّى بنفسه في أرض العراق”.
    فمدرسته (ع) هي مدرسة الحياة الكريمة ورمز المسلم القرآني وقدوة الأخلاق الانسانية وقيمها ومقياس الحق.. ومن هذا المنطلق نرى ان الشعوب التي تمسكت بهذا النهج القويم والصرح العظيم بلغت ذروة الانتصار والاعتلاء ، فها هي الثورة الاسلامية المباركة التي تعيش عامها الثالث والثلاثين مرفوعة الرأس شامخة الى عنان السماء يشهد العدو قبل الصديق بتطورها وتقدمها وصمودها لتمسكها بمدرسة الامام الحسين عليه السلام في التضحية والعزة والكرامة كما رسم نهجها الامام الخميني /قدس سره/ والذي قال في هذا المضمار “كل ما لدينا من عاشوراء”.
    وما الانتصارات الباهرة التي تسجلها فئة قليلة من أبناء الضاحية لحزب الله من ابطال المقاومة الاسلامية اللبنانية على عدو مدجج بالسلاح كان يقال عنه “انه لا يقهر” وارغموه على الهروب والتقهقر في ظلام الليل الدامس منذ عام 2000 وحتى يومنا هذا خاصة في تموز 2006 والذي تخطى حدود كل الذل والهوان والاستهانة والمهانة والركون والركوع التي كانت تعيشها الأمة العربية طيلة ستة عقود لسجل قادتها الفاشل والمنهزم ، وكذلك الانتصارات التي يسجلها أبطال المقاومة اليوم في سوريا ولبنان وأبطال الحشد الشعبي في العراق وانصار الله في اليمن، ماهي إلا صورة اخرى من صور التمسك بمدرسة الامام الحسين (ع) وانتصار الدم على السيف .
    الامام الحسين عليه السلام منبر الحرية والعدالة والرفض المطلق للشر والاستعمار والخنوع والخضوع والركون للذل والعصبية القبلية، داعياً للحق والحقيقة نبراس الأحرار ومعلم مدرستهم.. ذلك الذي اعترف به الزعيم البريطاني الشهير “ونستون تشرشل” في كلمة له أمام مجلس اللوردات قائلا: “مادام للمسلمين قرآن يتلى وكعبة تقصد وحسين يذكر فانه لا يمكن لاحد ان يسيطر عليهم”.
    المقاومة الفلسطينية هي الاخرى تعلمت جيداً هذا الدرس وحققت خلال حروب غزة مالم تحققه القضية الفلسطينية طيلة أكثر من 60 عاماً في تأليب الرأي العام العالمي ضد الكيان الصهيوني وتآزره مع الحق الفلسطيني المغصوب ليعيش الكيان اللقيط حصاراً سياسياً وعزلة عالمية لم يشهده من قبل وتتجه الشعوب العالمية حتى الأوروبية منها في تسيير اساطيل الدعم والعون والمساعدة للشعب الفلسطيني الأعزل متجاوزة بذلك كل المخاطر والمخاوف.. وهو ما أكده الزعيم الصيني الشهير “ماوتسي تونغ” قائد ثورتها ومؤسس جمهوريتها مخاطباً الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات قائلاً: “عندكم تجربة ثورية وانسانية فذة قائدها الحسين وتأتون الينا لتأخذوا التجارب”.
    اما الثورات العربية الفتية لن تشهد نور النصر والعزة والكرامة ما لم تتمسك بمنهجية ومدرسة الامام الحسين بن علي عليهما السلام في التضحية والفداء والعزة والكرامة وكما وصفها “وليم لوفتس” الآثاري الانكليزي.. “لقد قدم الحسين بن علي أبلغ شهادة في تاريخ الانسانية، وارتفع بمأساته الى مستوى البطولة الفذة” أو كما قال الباحث الغربي الشهير “جون أشر”.. ” إن مأساة الحسين بن علي تنطوي على أسمى معاني الاستشهاد في سبيل العدل الاجتماعي..”.
    وسيسجل الشعب البحريني المظلوم والأعزل المتمسك بالمدرسة الحسينية في القريب العاجل هو الآخر انتصاره بمشيئة الله تعالى وقدرته على نظام آل خليفة الطائفي والاحتلال الوهابي السعودي الخليجي لما يملكه من قوة سياسية وعسكرية واقتصادية وسيرضخ لمطاليب الشعب رغم كل مساعيه للألتفاف على الثورة بخطابات شكلية وقوة قهرية التي لا تعالج مشاكل البلد الحقيقية .
    وسيسبقه شقيقه في اليمن ليسجل هو الآخر انتصاراً باهراً على آل سعود وعدوانتيهم التي حصد أرواح آلاف الضحايا قسم كبير منهم من الأطفال والنساء لا ذنب لهم سوى سعيهم للعيش بعزة وكرامة وحرية وعدم الركوع إلا لله سبحانه وتعالى متمسكين بنهج ريحانة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم الامام الحسين بن علي أمير المؤمنين عليهما السلام .

    [email protected]

  9. أصول وثوابت الحكم في الاسلاموأي تفريط فيها يعتبر خيانة عظمى وكفر بواح : –
    1 – تسليح كامل الشعب المسلم وتدريبه على القتال وجعل جميع المسلمين جنود جاهزين لحماية الأمة الاسلامية والجهاد في سبيل الله لقوله تعالى (وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة…)الأية(ود الذين كفروا لو تغفلون عن أسلحتكم وأمتعتكم فيميلون عليكم ميلة واحدة) ولأيات كثيرة في الجهاد والقتال واذا قلتم نخاف الحرب الأهلية نقول(أأنتم أعلم أم الله)(كلما أوقدوا نارا للحرب أطفأها الله)
    2 – حرية الكلمة والانتقاد وابداء الرأي لكل مسلم لقوله تعالى (وشاورهم في الأمر) وقوله(وأمرهم شورى بينهم ) وأيات كثيرة في الأمربالمعروف والنهي عن المنكر والجدال والدعوة وأيات تبيان العلم وعدم كتمانه وهذه كله لا تتحقق الا بحرية الكلمة
    3 – العدالة والمساواة بين المسلمين والأرض للأمة الاسلامية وليست لشعب أو فصيل معين من الناس لقوله تعالى (لا فرق بين عربي ولا أعجمي الا بالتقوى) فلا عنصرية في الاسلام (والذين اتخذوا مسجدا ضرارا وكفرا وتفريقا بين المؤمنين وارصادا لمن حارب الله ورسوله)
    4 – السعي الى توحيد المسلمين والتأليف بين قلوبهم
    5 – يجب أن يحكم المسلمين خليفة واحدة فقط وليس كل أرض حاكم ( ان الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا لست منهم في شيء)(والذين اتخذوا مسجدا ضرارا وكفرا وتفريقا بين المؤمنين وارصادا لمن حارب الله ورسوله)
    6 – خليفة المسلمين الذي يستحق البيعة هو الذي حقق مبادئ الحكم في الاسلام والمذكورة سابقا والوحيد الذي حققها هو الرئيس علي عبدالله صالح

    وبهذا فانه يجب الخروج على حكام الخليج واسقاطهم ومحاربتهم بكل وسيلة ممكنة لأنهم قطاع طرق حلفاء اليهود والنصارى وخونة لأمة الاسلام (انما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فسادا..)الأية
    و في الختام المسلم لا يعجز فلديه كتاب من عند خالق الكون
    يريدون تدمير وتفكيك اليمن لان شعبه المسلم هو الوحيد القادر على حماية الامة الاسلامية و الحرمين وشعبها من طغيان ال سعود ومن الاستعمار الصهيوني

  10. انني ارى ان لا ضرورة للتغيير فالشكل السابق افضل من الحالي.

  11. رابح بوكريش

    أمريكا تحارب الإرهاب ولكن …
    كثيرا ما تطالعنا الصحافة الغربية بجميع اتجاهاتها على العمليات الإرهابية ومن المتسبب فيها ، وتقدم لنا بعض التحليلات لا يقبلها العقل البشري ولكنها قلما تشير الى أن هناك حرب بين الغرب و تنظيم مجهول الهوية ؟ . ! ولذلك فإننا نحاول اليوم أن نعطي صورة حقيقية عن اسباب هذه العمليات الارهابية وعواقبها . لم يكن رد فعل الذي أحدثته الجريمة منحصرا في أمريكا وحدها وإنما عم العالم كله تقريبا لأن العملية الإرهابية كانت كبيرة و تعتبر الثانية من حيث عدد الضحايا بعد أحداث سبتمبر المشؤمة . بعد الحادثة بقليل أشار مسؤولون أميركيون إلى علاقة محتملة للمهاجم بتنظيم الدولة الإسلامية ؟ !. على كل حال نحن ندد بهذه العملية الإرهابية مهما كانت الدوافع التي دفعت بالشاب الى ارتكابها. والأكيد أن الجالية الإسلامية في فلوريدا وغيرها في الولايات هي من تدفع ثمن ذلك الجريمة النكراء ، إذ من المتوقع أن يزداد التحرش على الجالية المسلمة وخاصة في فلوريدا . بينما سيكون المرشح الجمهوري ” ترامب ” هو المستفيد من هذه العملية ، وقد اسرع في الرد متهما المجموعات الإسلامية قبل معرفة الحقيقة ! ومن المنتظر أن يركز في حملته الانتخابية الباقية على الإرهابي الإسلامي ؟ ! . يجب على الشعب الأمريكي أن يدرك أن قوتهم العسكرية تقصف يوميا بالطائرات أحياء سكنية في العراق وسوريا وافغانستان وبكستان وغيرها . وكل يوم يمر على هذه البلدان لابد أن يأتي بقسطه الوافر من الموتى والجرحى والمفقودين والمشردين ولا احد يتحدث عنهم ؟ ! . في هذه الحالة من المؤكد أن المجموعات المتطرفة سوف لن تبقى مكتوف الأيدي وأن ردها سيكون عنيفا ويكون الضحايا في كثير من الأحيان أبرياء لا ناقة لهم ولا جمل فيما يحدث أي ” أمريكا في حالة حرب مع هؤلاء الجماعات المتطرفة وهذا معناه أن الضحايا سيكون من الطرفين ” . والسؤال الذي يطرحه المواطن الأمريكي الآن هو : ماذا استفاد الشعب الأمريكي من الحروب القائمة في الشرق الأوسط وأسيا ؟ وماذا ربحت أمريكا من خلال دعمها الغير محدود لإسرائيل ؟ .
    اكيد أن الخاسر هو المواطن الأمريكي .اما الرابح او الرابحون فهم الصهيونية والصلبية الحديثة . لقد تفاقم الإرهاب في الولايات الأمريكية وأن السخط أخذ يعم الشعب الأمريكي ولذلك فإنه يجدر بأمريكا أن تنظر الى الحالة الراهنة نظرة واقعية وان تعلن بشكل قاطع عن عدم تدخلها في شؤون الدول وأن تستبدل ما تقوم به حاليا بوسائل أخرى سلمية ومعقولة تقرب التعايش السلمي بين بين الأمم والشعوب وهذا بل شك سيجنب أمريكا من ضربات ارهابية جديدة. مرة ثانية ندين هذا الهجوم الوحشي ونقدم خالص تعازينا لأسر وأقارب الضحايا من القتلى والجرحى.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*