في ليلة العاشر… طفلة تكتب وصيتها

ashura 88

إذا استشهدت بكرا في المسيرة، أريد أن تبيعو الـ “ipad” ( بس مش بأقل من 400 دولار) وبدّي تدفعوهن عني براءة زمي، لإنّو أنا بصلّي أحياناً بسرعة، واتّصلو برفيقتي جنى وقولولا تقول لرفقاتي يسامحوني.. وأنا بحبكن كتير..”ندين” بأناملها البريئة، ومع بعض الأخطاء الإملائيّة البسيطة، خطّت ندين إبنة العشرة أعوام هذه الورقة الصغيرة ليلة العاشر من محرم.. لليوم حتى اكتشفنا هذه “الوصيّة”، حيث أنّها تركتها بين صفحات كتاب الرياضيات.. فبعد أن كان وقوع انفجارات في مسيرة العاشر في الضاحية أمراً شبه محسوم.. وجدنا ندين أوّل المتحمّسين للنزول والهتاف بأعلى صوتها.. لبيك يا حسين.. لبيك يا زينب.. هكذا يترجم نداء التلبية للحسين وهكذا نكمل وصية زينب بوالله لن تمحو ذكرنا…

 

المصدر: من الفايسبوك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*