نائب رئيس الكنيست المتطرف يقود اقتحاماً للمسجد الأقصى

aqsa-settlers

قاد نائب رئيس الكنيست المتطرف موشيه فيجلن اليوم الأحد، اقتحاماً للمسجد الأقصى المبارك، برفقة عدد من المستوطنين بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال.

ويأتي هذا الاقتحام في وقت أغلقت فيه قوات الاحتلال الصهيوني بوابات المسجد الأقصى ومنعت المصلين من هم دون ال40 من أداء صلاة الفجر.

وقد أغلقت شرطة الاحتلال المتواجدة بكثافة في محيطة كافة أبوابه التي أعتاد المصلين الدخول منها ” باب الزاوية: و” باب السلسلة” و” باب المجلس” و “باب حطة” و” باب الغوانمة”، فيما فتحت باب الملك فيصل فقط للدخول المصلين منه.

وقالت مصادر من مدينة القدس لـ”فلسطين اليوم الإخبارية” أن قوات الاحتلال منعت النساء أيضا من الدخول إلى الأقصى إلا بعد تسليم هوياتهم ” بطاقاتهم الشخصية” للشرطة المتواجدة على باب “الملك فيصل”.

وتأتي هذه الاقتحامات المتواصلة بعد محاولة اغتيال الحاخام “يهودا غليك”، الذي أصيب بحالة حرجة، بعد أن أطلق عليه النار الشهيد معتز حجازي، بعد اقتحامه المتكرر لباحات المسجد الأقصى المبارك.

وقد حاول غليك مراراً بشكل استفزازي الصعود إلى صحن قبة الصخرة المشرفة، ولكن المصلون وطلاب مصاطب العلم تصدوا له.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*