آية الله قاسم يكتب الحلقة الأولى من: رسول من؟ ولماذا الرّسالة؟

نشر سماحة آية الله الشيخ عيسى قاسم الحلقة الأولى من “رسول من؟ ولماذا الرّسالة؟”:

بسم الله الرَّحمان الرحيم
رسول من ؟ ولماذا الرّسالة ؟
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله محمد، وآله الأطهار، وعلى أصحابه الأخيار.

شخصيّة الرَّسول يدلُّ على طبيعتها ومستواهَا عقيديَّاً معرفةُ شأنِ مُرسِلها، وما هو دور الرَّسول المُناط به من قِبَل الله سبحانه.
والمرْسِلُ لرسل الله هو الله الكامل الّذي لا يشوبه نقص.
والرسل كلّهم مشتركون في وظيفة التبليغ لمحور التوحيد الّذي هو أساس العقيدة والدّين الحقّ كلّه.
لكنّهم يختلفون في سعة ما كلّفوا به وحُمِّلوا مسؤولية تبليغه من النظام العمليّ القائم على العقيدة الواحدة التي يشتركون جميعاً في تبليغها، كما يختلف المدى الزّمني لبقاء شرائعهم وما يتطلّبه ذلك ممّا يناسب مراحل النموّ والتطوّر للمستوى الإنسانيّ وأوضاع وإمكانات الحياة العمليّة، ومنجزات التطوّر على الأرض ممّا يتطلّب تغطية تشريعيّة جديدة تنسجم مع هذا التطوّر وتجعله في صالح الإنسان، ولا يبعد به عن عدل الشريعة الإلهيَّة وهدفها.
ولهذا الأمر انعكاسه على جهود الرسول طبيعة، وكميَّة، وكثافة، وتنوّعاً، وساحات ممّا يكون في خطّ الرسالة ومنسجماً معها.
وكلّما كبرت المهمَّة واتّسع نطاقها استتبع ذلك فارقاً في الرّصيد المطلوب الّذي يكافىء وزنها، وهو الشيء الّذي يتطلّب فارقاً في إعداد الشخصيَّة، والعمل على السموِّ بها، وذلك رغم الاشتراك في صفة العصمة السامية الواجبة في الأنبياء والمرسلين عليهم السلام، وفي دقَّة التوحيد، وكل المقوّمات المطلوبة في إرسال الرسل الإلهيِّين لنجاح مهمّتهم.
إنّ ناتج ما تصير إليه شخصيَّة أيّ رسول هو ما عليه استعداده التكوينيّ الموهوب له من الله تبارك وتعالى، وما كان عليه مستوى جهاده لبلوغ أقصى ما يمكن من الاستفادة من رصيده من هذه الاستعدادات الموهوبة له ؛ ليأتي شخصيَّةً منسجمةً كلّ الانسجام مع خطّ ما حُمِّل من رسالة، وقادراً على أدائها بما لا يُخِلّ بالغاية التي أُنيطت برسالته.
فلا بُدَّ أن يكون واقعُ شخصية الرسول أيَّ رسول من الله سبحانه بحجم رسالته، وأن يكون في صفاته المعنويَّة انعكاساً بقدره لصفات الجلال والجمال لمرسِله، أمَّا الجلال والجمال المطلقين الأصليّين الذاتيّين غير الممنوحين من الخارج فهما لله وحده، وكلّ من عداه إن يكن له جلال أو جمال فهو محدود وموهوب له من الله لا أنّه أصليّ وذاتيّ بل إنّه تبعيّ.
ولا بُدَّ أن تكون إرادة الرسول من إرادة ربّه، وغايته من غاية رسالته التي تلقّاها وتشرّف بها من مرسِله.
لا بُدَّ أن يكون هذا ممّا يعلمه الله من حال رسله.
وإلّا فكيف يرسل العليمُ الحكيمُ القادرُ مَن صفاتُهُ على غير خطّ صفاته سبحانه، ومَن يلتقي فيها مع صفات أعداء الله، وتُباين مقتضى رسالته، أو تَقصُر بهذا الرَّسول عن بلوغ مستوى الدور الّذي كُلّف به، والّذي لا نجاح للرسالة إلّا بأدائه ؟!
أو كيف يرسل مَن إرادتُه على خلاف إرادته، ومَن غايته على خلاف غايته ؟!

– أمام أيّ إنسان نحن ؟
أمام أيّ إنسان نقف في ذكرى المولد الشريف ؟
الحكماء أعاظم في النّاس، والأنبياء أعظم من الحكماء، والرسل أعظم شأناً من سائر الأنبياء بما لهم من مجموع النبوّة والرّسالة، وألو العزم من الرّسل في القِمَّة من كمال المرسلين.
فما هو شأن العظمة لسيّد الرسل أجمعين؟!
إنّنا أمام الإنسان الأكمل، والأبعد من غيره من كلّ النّاس شأواً في عظمته.
ذلك هو الرّسول الأعظم محمد ( صلّى الله عليه وآله ) ؛ القدوة الأولى للعالم كلّه.

والحمد لله ربّ العالمين.
عيسى أحمد قاسم
الإثنين 16 ربيع الأوَّل 1437هـ – 28 ديسمبر 2015م

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*