أوروبا تكافح لإعادة تدوير المخلفات الإلكترونية

أظهرت دراسة للأمم المتحدة والشرطة الدولية (الانتربول) أمس أن ثلثين فقط من المخلفات الإلكترونية في أوروبا يتم إعادة تدويرها بطريقة ملائمة بينما يتم الاتجار في أعداد كبيرة من الهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر والتلفزيون أو التخلص منها بشكل غير قانوني حيث تكافح أوروبا لتحقيق كامل أهداف إعادة التدوير للمخلفات الإلكترونية.

وقالت الدراسة إن السويد والنرويج قريبتان من المعايير الأوروبية حيث تمكنتا من جمع وإعادة تدوير نحو 85% من جميع مخلفاتهما الكهربائية والألكترونية وتصدرتا قائمة جاءت رومانيا وأسبانيا وقبرص في ذيلها حيث لم تتمكن هذه الدول إلا من جمع وإعادة تدوير أقل من 20% من مخلفاتهم الكهربائية والألكترونية.

وتنص القواعد الأوروبية على إعادة تدوير «لمخلفات الالكترونية والمنتجات التي تعمل بالكهرباء أو بالبطاريات لاستعادة المعادن مثل الذهب أو الفضة ولتجنب انتشار المواد السامة كالرصاص والزئبق.

وقالت الدراسة إن 35 % من المخلفات الإلكترونية في القارة تمت إعادة تدويرها بشكل صحيح 2012.

ونفى التقرير توقعات سابقة أن تكون غالبية المخلفات تم تصديرها بشكل غير قانوني إلى دول أفريقية وتم إصلاحها لتحصل على فترة عمر جديدة.

وقال جاكو هويسمان من جامعة الأمم المتحدة وهو منسق علمي للمشروع «غالبية المخلفات الألكترونية التي يتم الاتجار فيها بشكل غير قانوني تحدث في الجوار وليس بعيداً».

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*