«إشنهيمر تورم» برج من القرون الوسطى يزين وسط مدينة فرانكفورت

 

يقف برج «إشنهيمر تورم Eschenheimer Turm » الذي بني بداية القرن الـ15، شامخا في قلب مدينة فرانكفورت، وسط الأبراج الحديثة الشاهقة.

كان البرج ذات يوم جزءا من سلسلة تحصينات هائلة تتألف من نحو ستين برجا وسوراً حول المدينة، ولكن معظمها تعرض للهدم بين عامي 1806 و 1812، ولم يسلم من عملية الهدم سوى ثلاث أبراج بأمر من السفير الفرنسي الكونت ديدوفيل. ويعتبر برج «إشنهيمر تورم» اليوم من أكثر المعالم شهرة في مدينة فرانكفورت.

عمل الإمبراطور الروماني لويس الرابع على بناء الأسوار لحماية المدينة الجديدة، “فرانكفورتر فاينر”، من الأخطار المتنوعة التي كانت تهددها في ذلك الوقت. وبدأ بتحصين فاينر خلال منتصف القرن الـ14 واستغرق الأمر أكثر من مائة سنة لإكمال أعمال البناء. تم وضع حجر الأساس لبرج البوابة الأصلي يوم 11 أكتوبر من عام 1349. وتم استبدالها ببرج «إشنهيمر تورم» الذي بني بين عامي 1426 و 1428.

يبلغ طول البرج 47 مترا ويضم ثمانية طوابق وصمم بشكل دائري. يضم البرج غرفاً صممت للحراس ظلت مأهولة حتى عام 1956.

بنية البرج، لا تزال سليمة إلى حد كبير رغم موقعها في بيئة حضرية وساحة مزدحمة تعرف باسم ساحة “إشنهايمر تور Eschenheimer Tor”.

تم تحويل الطابق الأرضي من البرج إلى مطعم، فيما تستخدم غرفة المدفئة من قبل قسم الضيافة، كما تستضيف الغرفة الاجتماع الربع سنوي لجمعية “فروندي فراكفورتس أو أصدقاء فرانكفورت.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*