#إيران و #الصين قررتا اقامة "شراكة استراتيجية"

 

قررت إيران والصين تعزيز علاقاتهما الاقتصادية لرفعها إلى مستوى 600 مليار دولار، كما أعلن السبت الرئيس الايراني حسن روحاني في طهران حيث يقوم نظيره الصيني بزيارة رسمية.

ويقوم شي جينبينغ بأول زيارة لرئيس صيني إلى إيران منذ 14 عاماً، بعد أسبوع على بدء تطبيق الاتفاق النووي المعقود بين ايران والقوى العظمى، ومنها الصين.

وجاء في بيان مشترك أن البلدين “تعهدا بإجراء مفاوضات لتوقيع اتفاق تعاون يمتد على 25 عاما” و”القيام باستثمارات متبادلة في مختلف المجالات، ولاسيما النقل والمرافىء والطاقة والصناعة والخدمات”.

وأضاف البيان أنّ الصين تنوي أيضاً “القيام باستثمارات وتقديم تمويل في مجال صناعات الطاقة في ايران”.

وفي مؤتمر صحافي مع الرئيس الصيني، أعلن الرئيس الايراني أنهما ناقشا مشروع “رفع مستوى العلاقات (الاقتصادية) إلى مستوى 600 مليار دولار في غضون عشر سنوات”.

وأعلن روحاني أن “زيارة الرئيس الصيني تاريخية، وتفتح اليوم صفحة تاريخية في العلاقات بين البلدين”.

الرئيس الصيني: شراكة استراتيجية مع إيران

من جانبه، قال الرئيس الصيني “توصلنا إلى توافق كبير في كل المجالات، أي العلاقات الثنائية والمسائل الاقليمية والدولية. وقررنا إقامة علاقات على أساس شراكة استراتيجية”.

ورحّبت الصين “بالدور البناء لايران في التصدي للارهاب، ومن أجل الحفاظ على السلام والاستقرار في المنطقة”، وفق البيان.

والرئيس الصيني، الذي يرافقه ثلاثة من نواب رئيس الوزراء وستة وزراء، اصطحب معه وفداً اقتصادياً كبيراً أيضاً، وسيلتقي بعد الظهر الإمام السيد علي خامنئي.

وقد تم بالاجمال خلال هذه الزيارة توقيع 17 اتفاقاً، للتعاون خصوصاً في المجال النووي.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*