استراليا تعترف بمشاركة مقاتلاتها في قصف مواقع الجيش السوري بدير الزور

australia-plane

اعترفت السلطات الأسترالية بأن سلاحها الجوي شارك إلى جانب الأمريكي في الغارات الأربع التي شنها التحالف الدولي على مواقع الجيش السوري قرب دير الزور والتي أسفرت عن مقتل 62 جنديا سوريا وإصابة نحو 100 آخرين.

وعبرت استراليا عن تعازيها لآسر أفراد الجيش السوري الذين قتلوا أو أصيبوا في الواقعة.

وقالت وزارة الدفاع الأسترالية، اليوم الأحد، في بيان أنها “ستتعاون بالكامل في مراجعة يجريها التحالف للواقعة”. وأضافت: “في حين أن سوريا لا تزال محيطا متغيرا ومعقدا للعمليات فإن استراليا لن تتعمد أبدا استهداف وحدة عسكرية سورية معروفة أو تقدم دعما لداعش”.

ومن جهة أخرى أعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون): “نحاول تحديد كل المعطيات، ونتأسف إذا كنا ضربنا مواقع العسكريين السوريين خطأ لا سيما لسقوط قتلى”. وأكد المتحدث أن العسكريين الأمريكيين كانوا واثقين بأنهم يضربون مقاتلي تنظيم “داعش”.

فيما علقت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسيه ماريا زاخاروفا بالقول: “إذا كانت لدينا في وقت سابق شكوك بأنهم يتسترون على جبهة النصرة.. فالآن وبعد هجمات اليوم على الجيش السوري نصل إلى استنتاج مرعب: البيت الأبيض يدافع عن تنظيم داعش”.

وكان تنظيم “داعش” سيطر في وقت سابق من السبت على مواقع للجيش السوري في جبل ثردة الاستراتيجي والواقع في محيط مطار دير الزور، وذلك عقب قصف من طائرات التحالف نقاطا تعود للجيش السوري في المنطقة ما أسفر عن مقتل 62 جنديا سوريا وإصابة أكثر من 100.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*