استشاري تغذية: كثرة الماء بالسحور عادة سيئة

حذر استشاري التغذية الدكتور إبراهيم بن محمد أبا الحسن من بعض العادات الغذائية السيئة في رمضان ،كالتركيز على شرب الماء بكثرة أثناء السحور فقط، لأنه يسبّب كثرة إدرار البول في الصباح ويزيد من العطش، والاكتفاء بتناول الأغذية الغنية بالماء والكالسيوم مثل: الموز، والحليب، والتمر، والمشمش، والفراولة، والفاصوليا وقلة النوم، وعدم تناول الخضروات والفواكه والعصير الطازج.

وأكد ضرورة شرب 300 مليلتر من الماء كل ساعتين، لأن ذلك يقي حالات الإصابة بالكلى التي تحدث بكثرة بعد الشهر الكريم لقلة شرب المياه في رمضان وممارسة النشاطات الرياضية المناسبة لصحة الإنسان، قبل وقت كاف من آذان المغرب، أو أثناء الليل بعد الانتهاء من الأكل بساعتين. وعدم ممارستها أثناء النهار لاشتداد حرارة الجو وتجنبا لحدوث الجفاف والعطش، وضرورة استشارة الطبيب لمن يعاني من أي أمراض، وتطرق لأهمية النوم سبع ساعات يوميًا في الليل تعزيزا لصحة الجسم.

ونصح أبا الحسن بأن تتضمن وجبة الإفطار أغذية تحتوي على سكريات أحادية كالتمر، والعصائر الطازجة، والشوربة، لتهيئة المعدة للطعام بعد فترة صيام طويلة، وتجنب الإصابة بالنهم الذي يحدث بسبب الجوع الشديد الذي يتسبب في الضغط على المعدة.

وعن عادة تناول بعض المنبهات والعصائر الصناعية بالإفطار والسحور، خاصة شرب عصير التوت المنتشر بين الناس في رمضان لأنه يحتوي على سكريات وصبغات ونكهات صناعية غير مفيدة لصحة الإنسان، ومن المهم أيضا التقليل من تناول الشاي والقهوة واستبدالها بمشروبات: اليانسون، والنعناع، والحبق، والدوش، وغيرها من المشروبات الصحية.

ونصح ربات البيوت باستخدام زيوت القلي للقلي فقط ،لأنها أكثر مقاومة لحرارة القلي مثل زيت النخيل، وزيت العصفر المعروف بشكله الجامد، حيث تكون زيوت الطبخ سائلة بدرجة الحرارة العادية مثل: زيت الذرة، وزيت دوار الشمس، بينما زيت الزيتون وزيت السمسم يستخدمان على الأغذية الباردة فقط مثل: السلطات، والحمّص والتبولة، لأنه يساعد على امتصاص فيتامينات ( أ، ج، د) من السلطة ويمنع التأكسد.

وطالب أبا الحسن بضرورة استبدال المحلول السكري (الشيرة) التي تُوضع على اللقيمات بالعسل، خاصة عسل الزهور، والأعشاب، والشوك، واستخدام الليمون أو الخل بدلا من ملح الطعام لارتفاع محتوى الملح من الصوديوم الذي قد يضر مرضى القلب وارتفاع ضغط الدم، والملح البحري العضوي أو الصخري هما الخياران الصحيّان الأفضل للإنسان. وتجنب حشو المعجنات باللحم المفروم الجاهز لأنه يحتوي على نسب عالية من الدهون، والحرص على حشو المعجنات بالخضار أو الجبن أو البيض لأنها أغذية صحية ومفيدة للجسم، أو حشوها بقليل من اللحم الطازج.

وأكد أهمية استخدام الفرن في عمليات القلي والتحمير مع غمس السمبوسة بالحليب قبل عملية القلي لرفع قيمتها الغذائية وتحسين خصائص طعمها، والحرص على استخدام قدور الضغط في عملية الطبخ بدلا من القدور العادية لأنها أوفر بالوقت وأقل استنزافاً للعناصر الغذائية.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*