استمرار السجال في إسرائيل حول جدوى الانسحاب من لبنان وأثره على قدرات حزب الله

hezbollah-settlements1

قناة الميادين:

15 عاماً على تحرير جنوب لبنان من الاحتلال الإسرائيلي والسجال لما ينته في إسرائيل حول قرار الانسحاب وصورته.
يقول إيهود باراك رئيس الحكومة الإسرائيلية السابق “إنه قرار قطع المأساة التي استمرت 18 عاماً  وكلفتنا أكثر من ألف جندي قتيل، إنها مأساة”.
دفاع باراك عن جدوى القرار بالانسحاب اصطدم بانتقادات واسعة لطريقة حصوله، حيث يقول يسرائيل زيف رئيس شعبة العمليات سابقاً في الجيش الإسرائيلي
“لا شك في أن شكل وصورة الانسحاب من لبنان عام 2000 لم تكن جيدة، لقد رأينا الصور وهي تركت أثراً بأن الجيش الإسرائيلي  لم ينتصر”.
السجال في إسرائيل اتسع ليطال جدواه ونتائجه، حيث يضيف باراك “لقد قوي حزب الله وترعرع بسبب وجودنا في لبنان، لقد نما حزب الله أمام أعيننا”، ويقول زيف “حزب الله منظمة قوية جداً، وربما هو العدو الأهم لإسرائيل، هو منظمة جدية جداً، ويمثل اليوم مشكلة كبيرة لنا”.
بينما يقول عوديد غرانوت محلل الشؤون العربية في القناة الإسرائيلية الأولى “حزب الله عدو مر لإسرائيل، أكثر بكثير مما كان قبل 15 عاماً، هذه حقائق يعرفها الجميع، مخازنه مليئة بالأسلحة وعناصره يعرفون بالضبط ما عليهم فعله أثناء الحرب”.
وزير التربية نفتالي بينت الذي قال إنه لن يجيب عن السؤال الصعب، عما إذا كان قرار الانسحاب من لبنان صحيحاً أم لا، أقر بأن حزب الله تعاظم جداً بعد الانسحاب، وأنه يمثل اليوم خطراً جوهرياً على كل إسرائيل.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*