الإجهاد الدائم: مشكلة عارضة أم مؤشر على مرض خطير؟

عدم النوم لساعات كافية قد يؤدي للشعور بالتعب والإجهاد وهو أمر عارض، لكن استمرار هذا الشعور لفترات طويلة يشير عادة إلى خلل داخلي في الجسم، يجب تشخيصه وعلاجه. وقبل الذهاب للطبيب يمكن إتباع بعض الخطوات العلاجية.

الشعور بالتعب مسألة طبيعية عارضة بسبب قلة النوم أو الإجهاد، لكن إذا صار التعب مسألة مستمرة فهو ربما يكون إشارة للإصابة بأمراض مختلفة أو بداية للاكتئاب. والإحساس بالتعب هو عادة آلية حماية يستعين بها الجسم عندما تزيد الأعباء عليه.

وتكرار الشعور بالتعب قد يكون إشارة من الجسم على إصابتك ببعض الأمراض ومنها، حسب تقرير لموقع “غيزوندهايت” الألماني المعني بالشؤون الصحية:

الأنيميا:اضطرابات الدم وفقدان كرات الدم الحمراء من أهم مسببات فقر الدم وبالتالي الشعور المستمر بالتعب والإجهاد رغم بذل أقل مجهود. ويؤدي تراجع فيتامين بي 12 وحمض الفوليك والحديد، أيضا للأنيميا. ويعتبر نقص الحديد هو أكثر أسباب فقر الدم شيوعا، إذ أن 75 بالمئة من حالات الأنيميا سببها نقص الحديد. ويمكن علاج نقص الحديد بالاهتمام بالأغذية الغنية به كاللحوم والبيض ومنتجات الألبان والمكسرات. ويساعد فيتامين سي أيضا في تحسين امتصاص الجسم للحديد.

انقطاع النفس أثناء النوم: تقطع عملية التنفس أثناء النوم هي حالة مرضية يطلق عليه انقطاع النفس النومي وهي تؤثر بشكل سلبي على النوم وعدم وصول كميات كافية من الأوكسجين للمخ. وهناك بعض الأعراض التي تكشف عن الإصابة بهذه الحالة المرضية ومن بينها الشعور بالدوار والصداع بعد الاستيقاظ من النوم.

نقص الفيتامينات: نقص بعض أنواع الفيتامينات في الجسم، يؤدي للشعور بالإجهاد بشكل مستمر. ويمكن حل هذه المشكلة ببساطة من خلال المكملات الغذائية المختلفة.

الفيروسات: الالتهاب الرئوي والملاريا والأنفلونزا من الأمراض التي تنتقل عبر فيروسات وبكتيريا، تتسبب عادة في إضعاف الجسم وبالتالي تحفز الشعور بالتعب. ويظهر هذا الشعور في أبسط صوره عند الإصابة بالأنفلونزا التي تكون مصحوبة عادة بالشعور بالتعب والرغبة في النوم.

اضطرابات الأيض: تتسبب بعض الأمراض مثل السكري وقصور الغدة الدرقية في إحداث اضطرابات في الأيض تؤدي للشعور بالتعب. ويؤدي قصور أداء الغدة الدرقية لنقص في إنتاج بعض الهرمونات في الجسم ما ينتج عنه أيضا تساقط الشعر وضعف الأظافر وفقدان الشهية واضطراب عملية التركيز وزيادة الوزن بالإضافة إلى الشعور المستمر بالتعب.

السرطان:في حال لم يتم رصد أي من الأسباب السابقة، فيمكن أن يكون التعب الدائم إشارة على الإصابة بأي نوع من السرطان، لاسيما وأن معظم السرطانات يبدأ مقرونا بالشعور بالتعب والضعف العام في الجسم وعدم القدرة على أداء الأمور اليومية العادية. لكن لا يجب التسرع في تفسير أي شعور بالتعب على أنه سرطان، فمتاعب السرطان تستمر لفترة تزيد على ستة أشهر وتكون مصحوبة بألم في الرأس والرقبة أو مشكلات في المعدة وعدم التركيز.

عالج نفسك!

قبل الشعور بالهلع من استمرار حالات التعب، يمكن القيام ببعض الأمور لمعرفة سبب هذا الشعور وعلاجه، وفقا لما ذكر موقع “غيزوندهايت” الألماني. ويبدأ الأمر بمراعاة النوم الصحي ولفترات كافية وتجنب الضغط العصبي في مكان العمل ومحاولة الحصول على قسط كبير من الراحة قدر الإمكان.

الاهتمام بالحصول على قدر كاف من السوائل، من الإجراءات المهمة لمكافحة الشعور بالإجهاد، فيجب الحرص على ألا تقل كمية السوائل التي يتناولها الإنسان يوميا عن 5ر1 لتر.

وينصح الخبراء أيضا بحمام ماء بارد في الصباح كوسيلة للتخلص من الشعور بالتعب، بالإضافة إلى الاهتمام بالحركة المستمرة لتحفيز الدورة الدموية.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*