الاركان الروسية: غاراتنا قوضت قدرات الارهابيين وبعضهم اختار الهرب من سوريا

أعلنت هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية السبت 3 أكتوبر/تشرين الأول أن “الطائراتها الحربية قوضت القدرات المادية والتقنية للإرهابيين في سوريا.

وقال آمر إدارة العمليات في هيئة الأركان العامة الروسية، الفريق أول أندريه كارتابولوف للصحفيين إن “المقاتلات الروسية قامت بأكثر من 60 طلعة استهدفت خلالها أكثر من 50 موقعا من البنية التحتية لتنظيم “داعش” في سوريا.”

وأوضح المركز الوطني الروسي لإدارة الدفاع قائلا: “الضربات كانت تشن على مدار الساعة من قاعدة “حميميم” في كل عمق الأراضي السورية”.. واستطعنا خلال ثلاثة أيام تقويض القاعدة المادية والتقنية للإرهابيين وتقليص قدرتهم الحربية بشكل ملموس،، لقد هرب كثير منهم، حيث أخلى حوالي 600 مرتزق مواقعهم قاصدين أوروبا”.

وقال كارتابولوف إن الجانب الأمريكي أبلغ وزارة الدفاع الروسية أن المناطق التي تستهدفها الطائرات الحربية الروسية “لا يوجد فيها سوى الإرهابيين”، ذاكرا أنه تم الإعلان عن الضربات الجوية الروسية على مواقع “داعش” مسبقا.

السوخوي الروسية

واستطرد قائلا:”أول من أطلع على ذلك صباح يوم 30 سبتمبر/أيلول من قبل ممثلنا في بغداد الجنرال كورالينكو، كان الملحق العسكري الأمريكي في العراق لشؤون الأمن العقيد خادي بيترو”.

كما ذكر أن إبلاغ الغرب بهذه المعلومات حصل من طرف وزارتي الدفاع والخارجية الروسيتين قائلا: أطلعنا زملاءنا الغربيين على هذه المعلومات ليس عبر وزارة الدفاع فقط بل ومن خلال وزارة الخارجية. حيث أوصينا خلال هذه الاتصالات (واشنطن) بسحب كل المدربين والمستشارين من المنطقة، بالإضافة إلى أولئك الخبراء القيمين الذين كان تدريبهم من أموال دافعي الضرائب الأمريكيين (قاصدا المسلحين السوريين”المعتدلين” الذين دربتهم واشنطن)، كما أوصينا بوقف طلعات الطائرات في مناطق عمل طيراننا الحربي”.

ولفت النظر إلى أن “الضربات الجوية الروسية تستهدف بالدرجة الأولى نقاط السيطرة ومستودعات الأسلحة والمتفجرات ونقاط الاتصال إضافة إلى ورشات تصنيع الأسلحة التي يستخدمها الإرهابيون الانتحاريون ومعسكرات تدريبهم”.

وأكد اهتمام وزارة الدفاع الروسية بتنسيق مختلف الدول جهودها في وجه الخطر الإرهابي، منوها بالمركز المعلوماتي الدولي الذي استحدث في بغداد مؤخرا للتنسيق بين روسيا وإيران والعراق وسوريا في إطار مكافحة الإرهاب.

وتابع يقول: “لقد دعونا الجميع إلى الانخراط في عمل هذا المركز ممن هم معنيون بمحاربة تنظيم “داعش” الإرهابي، ومن مهام المركز تنسيق الخطوات ومنع وقوع أي حوادث”.

وأشار كذلك إلى أن الجانب الروسي قد دعا الجميع إلى “تقديم أي معلومة مفيدة متوفرة لديه حول مواقع التنظيم في سوريا والعراق”.

وختم قائلا: “لا بد من الاعتراف صراحة بأننا لم نتلق أي معلومات من هذا القبيل من جهات أخرى سوى من إيران والعراق وسوريا زملاءنا في هذا المركز. لكننا ورغم ذلك نبقى منفتحين على الحوار مع جميع الدول المعنية وسوف نرحب بأي إسهام بناء في هذا المسار”.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*