التدخين بالمنزل يزيد إصابة الأطفال بأمراض الجهاز التنفسي.

smoke.jpg

حذّرت دراسة أمريكية من أن تعرض الأطفال للتدخين السلبي خلال تواجدهم بالمنزل يزيد من إصابتهم بأمراض الطفولة المعروفة وعلى رأسها أمراض الجهاز التنفسي، كما يرفع أعباء الرعاية الصحية على الأسرة.

وأجرى الدراسة باحثون بجامعة “سينسيناتي” في الولايات المتحدة، ونشروا نتائجها في العدد الأخير من دورية الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال، وأوضحوا فيها أن “التدخين السلبي بالمنزل يصيب الأطفال بأمراض الجهاز التنفسي وزيادة الالتهابات والربو”.

وللوصول إلى نتائج الدراسة، حلل الباحثون بيانات المسح الوطني لصحة الطفل فى أمريكا، الذي أجرى في الفترة بين 2011 و 2012، وشمل أطفالًا تتراوح أعمارهم بين سن يوم إلى 17 عامًا، وكانوا يعيشون مع مدخنين للتبغ في منزل واحد، ما يعرضهم للتدخين السلبي.

وكشف المسح، الذي شمل 17.6 مليون طفل، أن 24% ممن أجريت عليهم الدراسة، يعيشون مع مدخن أو أكثر فى منزل واحد.

ووجد الباحثون أن الأطفال الذين يعيشون مع مدخن في المنزل، كانوا أكثر عُرضة للوعكات الصحية وتلقى خدمات الرعاية الطبية، خاصة في أقسام الطوارئ. كما أثبت البحث أن دخان التبغ يسبب آثارًا سلبية على الأطفال، بما في ذلك أمراض الجهاز التنفسي التي تشمل أمراض الرئة والشعب الهوائية والقصبة الهوائية والحنجرة، كما يزيد التبغ من الالتهابات.

وقالت منظمة الصحة العالمية، في أحدث تقاريرها، إن التبغ يقتل ما يقرب من 6 ملايين شخص بإقليم شرق المتوسط سنويا، بينهم أكثر من 5 ملايين متعاطون سابقون وحاليون، وحوالى 600 ألف شخص من غير المدخنين المعرضين للتدخين السلبي، لأنه يعد أحد الأسباب الرئيسية للعديد من الأمراض المزمنة، بما في ذلك السرطان وأمراض الرئة وأمراض القلب والأوعية الدموية.

وأوضح التقرير إذا لم يُتخذ إجراء في هذا الصدد، يمكن للتبغ بحلول 2030، أن يقتل عدداً كبيراً يصل إلى 8 ملايين شخص سنويا، يعيش 80% منهم في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*