الجيش الاسرائيلي يؤيّد خطة إنشاء مرفأ في قطاع غزة مقابل هدنة طويلة

 

ذكرت صحيفة “هآرتس” أن المستوى السياسي والعسكري في “إسرائيل” جدّدا مؤخرًا النقاش حول بلورة الموقف الإسرائيلي من إقامة مرفأ بحري في غزة، وذلك بهدف تحسين الأوضاع في القطاع وتقليص احتمالات اندلاع مواجهات عسكرية، وسبب ذلك هو الأوضاع الاقتصادية المتدهورة في القطاع والرغبة بالبحث عن حلول طويلة الأمد، قد تساعد على تحسين الوضع الاقتصادي هناك.

وبحسب الصحيفة، يوجد على جدول الاعمال خمسة اقتراحات، بينها إقامة مرفأ بحري في منطقة العريش في سيناء، أو إنشاء مرفأ بحري على جزيرة اصطناعية قبالة شواطئ غزة، أو إقامة مرفأ على شاطئ غزة نفسه، أو إقامة رصيف لاستقبال البضائع في قبرص أو “إسرائيل” في مرفأ أسدود. عدد من كبار الضباط في الجيش الاسرائيلي يدعمون مبدئيًا إنشاء مرفأ بحري في قطاع غزة، خاصة إذا كان بالإمكان ربط ذلك بالتزام حركة حماس بتهدئة طويلة الأمد، غير أن احتمالات ذلك لا تبدو عالية، نظرًا لمعارضة رئيس الحكومة ووزير الحرب الاسرائيليَيْن.

ولفتت صحيفة “هآرتس” الى أن “حركة حماس كانت قد طالبت بإنشاء المرفأ قبل الحرب الأخيرة على قطاع غزة، في صيف العام 2014، لكن “اسرائيل” ومصر عارضتا الأمر. ومنذ ذلك الوقت لم يجرِ نقاش شامل في هذا الموضوع في المجلس الوزراي المصغر ولم يحصل تقدم فعلي في معالجة الامر، على الرغم من اهتمام حكومات أجنبية من بينها قطر ودول أوروبية.

الجيش الاسرائيلي يؤيّد خطة إنشاء مرفأ في قطاع غزة مقابل هدنة طويلة

الجيش الاسرائيلي يؤيّد خطة إنشاء مرفأ في قطاع غزة مقابل هدنة طويلة

وقالت الصحيفة إن أحد خريجي كلية الأمن القومي، يوسي أشكنازي، من سلاح البحرية، أعدّ دراسة أكاديمية قبل نحو عام درست الإمكانيات المختلفة لإنشاء مرفأ، دون أن تتضمن تقديم توصيات بشأن طبيعة الحل المطلوب”.

وجاء أن وزير الحرب موشي يعلون ناقش الفكرة مع كبار الضباط في الجيش، كما نوقشت الإمكانيات المختلفة، وأنه على الرغم من ارتفاع نسبة تأييد الفكرة بين ضباط الجيش، إلّا أن يعلون يرفض أيّ حل لا يضمن الفحص الأمني الإسرائيلي للبضائع التي ستدخل إلى قطاع غزة.

الداعمون لإنشاء المرفأ، كما تنقل الصحيفة، يشيرون الى سلسلة مميزات في الامر، وبحسب رأيهم سيؤدي ذلك إلى تحسين الوضع الاقتصادي بشكل ملموس لكونه يوفّر أماكن عمل للآلاف من سكان القطاع، يكون بمثابة محفز لحركة حماس للحفاظ على وقف إطلاق النار مع “إسرائيل”. كما أن إقامة المرفأ، بحسب المصادر ذاتها، يجعل “إسرائيل” تبدو كمبادرة في الساحة الفلسطينية بعد سنوات من توجيه الانتقادات لها بسبب الجمود السياسي.

في المقابل، تفيد الصحيفة أن معارضي الفكرة يشيرون إلى المخاطر الأمنية في إقامة المرفأ، باعتبار أن توكيل طرف ثالث بإجراء الفحص الأمني غير مجدٍ.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*