الجيش السوري يتقدم على طريق اثريا – خناصر ويسيطر على مرتفعات في ريف اللاذقية

 

استعاد الجيش السوري السيطرة على نقطة شرق تل الحمام على طريق إثريا ـ خناصر في ريف حلب الجنوبي الشرقي بعد اشتباكات مع مسلحي تنظيم “داعش” وأوقع قتلى وجرحى في صفوفهم، في وقت ما زالت العمليات جارية لاستعادة النقطة الثانية على الطريق نفسه. وكان الجيش حرصاً منه على سلامة المواطنين، قطع مؤقتاً طريق حلب – خناصر قرب قرية رسم النفل شمال خناصر بسبب هجوم شنه تنظيم “داعش” على المنطقة.

وتابع الجيش السوري تقدمه في ريف اللاذقية الشمالي، حيث سيطر على جبلي “القبوح” و”الكفرسند” وقريتي “كروم خسات” و”برزة تحتا” شمال ناحية كنسبا إثر اشتباكات مع المجموعات المسلحة موقعاً قتلى وجرحى في صفوفهم.

وقضى الجيش السوري على عدد من الارهابيين في محيط مدينة داريا في غوطة دمشق الغربية، ومنطقة المرج بغوطة دمشق الشرقية، وفي بلدة الدار الكبيرة بريف حمص الشمالي.

المدفعية الصاروخية للجيش تدك مواقع المسلحين

في غضون ذلك، استهدف سلاح الجو في الجيش السوري مواقع وتجمعات المسلحين في قريتي ‏الطيبة و‫‏الشيخ عيسى‬ في ريف حلب، وفي قرية الجنينة في ريف دير الزور، وفي قرية ‫معربايا‬ في ريف اللاذقية، ودمّر سلاح الجو في الجيش السوري عدداً من الآليات للمجموعات المسلحة وقضى على 13 من أفرادها في مدينتي اللطامنة وكفر زيتا بريف حماه، بالاضافة الى مقرين للمجموعات المسلحة في تير معلة وعدداً من الآليات لمسلحي “داعش” في التلول السود وفي محيط مدينتي تدمر والقريتين في ريف ‫‏حمص‬، بينما استهدفت الطائرات الحربية الروسية مستودع أسلحة لمسلحي “داعش” في قرية حطلة الفوقاني ودمرته، كما استهدفت تجمعات التنظيم في منطقة الحسينية في ريف دير الزور.

بدورها، دكّت مدفعية الجيش السوري مواقع وتجمعات المسلحين في مدينة داريا في ريف دمشق، وفي بلدة بداما وقريتي الناجية والكندة في ريف إدلب، وناحية الحمرا في ريف حماه وفي مدينة تدمر وقرية حوش حجو في ريف حمص.

من ناحية أخرى، قُتل وجُرح عدد من المسلحين في اشتباكات بالأسلحة المتوسطة والخفيفة بين جبهة “النصرة” والمجموعات المسلحة من جهة وتنظيم “داعش” من جهة أخرى على عدة محاور في قرية هريرة في وادي بردى بريف دمشق، وقد اندلعت هذه الاشتباكات بعد انتهاء المهلة التي حددتها المجموعات المسلحة لمقاتلي تنظيم “داعش” لتسليم أنفسهم، كما أفيد عن إصابة مسؤول “اللواء 61” التابع لـ “الجيش الحر” المدعو دخيل كيوان الملقب بـ “أبو شلبك” بجروح خطيرة إثر إطلاق مسلحين مجهولين النار عليه في مدينة طفس في ريف درعا وتم نقله إلى الأردن للمعالجة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*