#الجيش_الصهيوني يقتحم بلدة #يطا بـ #الضفة.. ويهدم منزل فلسطيني أسير بـ #الخليل

israeli-soldiers1

اقتحمت قوات كبيرة للاحتلال الإسرائيلي في ساعة مبكرة من يوم الجمعة بلدة يطا بالخليل في الضفة الغربية وقامت بعمليات دهم وتفتيش للمنازل منها منفذي هجوم تل أبيب.

وقالت مصادر محلية إن “الجيش الإسرائيلي استخدم في عملية الاقتحام جرافة، وقام عشرات الجنود بمداهمة منزلي منفذي عملية تل أبيب محمد أحمد موسى مخامرة و خالد محمد موسى مخامرة”، وأعلنت القوات المداهمة البلدة منطقة عسكرية.

وأضافت المصادر بأنه تم اعتقال مواطن ونجله، ولا زالت القوات تقوم بعملية مداهمة المنازل وتفتيشها.

وأشارت المصادر ذاتها إلى قيام الجنود الإسرائيليين بإغلاق كافة مداخل يطا ومنع المواطنين من الخروج أو الدخول إليها، وقد استخدمت طائرة صغيرة بدون طيار خلال عملية الاقتحام.

في غضون ذلك، اقتحمت قوة للاحتلال الإسرائيلي منزل مروان القواسمي، والذي اتهم بالمسؤولية عن عملية اختطاف وقتل 3 مستوطنين قبل عامين، وقامت بتفتيش المنزل بدقة.

من جهته، قال موسى مخامرة رئيس بلدية يطا إن “سلطات الاحتلال تفرض حصارا كاملا على المدينة حيث تغلق كافة مداخل ومنافذ المدينة بالسواتر الترابية والحجرية”.

وقال مخامرة إن “بلدة يطا شهدت خلال اليومين الماضيين اقتحامات واسعة من الجيش ومداهمة للمنازل إضافة إلى حملة اعتقالات”.

كما هدمت قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي، السبت، منزل الأسير الفلسطيني مراد ادعيس ، جنوبي الضفة الغربية، كان قد اعتقل عقب تنفيذه عملية أدت إلى قتل مستوطنة إسرائيلية قبل أشهر عدة، بزعم ما أفادت مصادر صهيونية.

إلى ذلك كشفت “القناة الثانية” بالتلفزيون الإسرائيلي، عن إجراء تحقيق جديد ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، يدور بصورة سرية تقوم به وحدة مكافحة الفساد التابعة للشرطة الإسرائيلية.

وأوضحت القناة الإسرائيلية أنه لم يتضح بعد مضمون التحقيق الذي يتم تحت سرية عالية، مشيرة إلى أن عددا من الصحفيين في صحيفة “هاآرتس” لديهم تفاصيل حول هذا التحقيق، مضيفة أن المستشار القانوني للحكومة الإسرائيلية على اطلاع بهذا التحقيق.

هذا وأدى نحو 150 ألف فلسطيني صلاة الجمعة الأولى من رمضان في المسجد الأقصى رغم الاجراءات المشددة لقوات الاحتلال التي منعت من هم دون سن الخامسة والأربعين وساكني الضفة الغربية من الدخول الى مدينة القدس. كما ألغى الاحتلال آلاف التصاريح المعطاة للفلسطينيين لأداء الصلاة، ونشر قواته في مختلف الطرق المؤدية للبلدة القديمة في القدس المحتلة.

من جانب آخر كشف تقرير لصحيفة الجارديان البريطانية عن نية الحكومة الإسرائيلية بناء جدار عازل يطوق كافة الأراضى التى يسيطر عليها الكيان المحتل يمتد فيما بين حدود الاراضي المحتلة مع الأردن وحتى منطقة إيلات ويتكامل مع الجدار العازل الذى بنته “إسرائيل” للفصل بينها وبين قطاع غزة.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*