الرئيس روحاني: شعبنا واع وفطن والانتخابات تخصه وليس بحاجة لنصائح الاجنبي

rouhanii.jpg

اكد رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية الدكتور حسن روحاني بان الانتخابات في البلاد تخص الشعب الايراني الذي يحظى بالوعي والفطنة واليقظة اللازمة ويدرك مصالحه جيدا وليس بحاجة الى نصائح الاجنبي.

وقال الرئيس روحاني خلال كلمته في ملتقى “العمال، مستقبل اقتصاد ايران” الذي اقيم أمس السبت في العاصمة طهران بمشاركة العمال النموذجيين ومندوبي التنظيمات العمالية، قال: ان الحكومة ومنذ بدء مهامها بذلت كل جهودها لالغاء الحظر الظالم وضمان حقوق الشعب الايراني في الساحة العالمية .

واضاف: ان جهود الحكومة بذلت لتحويل ظاهرة “ايران فوبيا” الى الاشادة بايران وتقديم صورة حقيقية عن الشعب الايراني للعالم ليتم عبر هذا الطريق فتح بوابة العالم امام صادرات السلع الايرانية وان تدخل البلاد الامكانيات اللازمة والمواد الخام ايضا من دون منعطفات الحظر الجائر.

ودعا الرئيس روحاني الجميع لاستثمار فرص برنامج العمل المشترك الشامل (الاتفاق النووي) بهدف تحقيق الازدهار الاقتصادي والمزيد من الوحدة والتلاحم في البلاد واضاف، انه علينا تحقيق التنمية والازدهار الاقتصادي للبلاد عبر العمل وبذل الجهود لاستقطاب الاستثمارات والتكنولوجيا والدخول الى اسواق جديدة لصادرات السلع الايرانية.

واضاف: الحكومة سعت لايجاد اجواء لتصنيع منتوجات ارخص وقادرة على المنافسة مع المنتوجات العالمية في البلاد لتتوفر عبر هذا الطريق الارضية لعمل الشباب وضمان امن العمل للعمال.

واشار الى وعود الحكومة بازالة المشاكل من امام الشعب واضاف: لقد اردنا ان تصل السلع الايرانية من دون مشاكل الحظر الى الاسواق العالمية وتمكنا من خفض عامل الخطورة للمصدرين.

واكد رئيس الجمهورية بان ما تم في الاتفاق النووي هو توفير ارضية العمل في البلاد وازالة جدران الحظر الجائر وقال، ان الدور الان للعمال وموفري فرص العمل ليضعوا ايديهم بايدي البعض والعمل في مسار الازدهار الاقتصادي وايجاد الوحدة والتلاحم في البلاد.

واكد باننا يمكننا ادارة البلاد وتحقيق الازدهار الاقتصادي من دون الاعتماد على النفط وتنشيط صادرات السلع غير النفطية واضاف، لقد وفرنا في الظروف الاقتصادية الصعبة الاجواء اللازمة لصحة وسلامة المواطنين وتوفير الضمان الصحي للجميع من خلال خفض النفقات الباهظة للمستشفيات.

واشار الرئيس روحاني الى الانتخابات القادمة لمجلس الشورى الاسلامي ومجلس خبراء القيادة ودعا الشعب للمشاركة الفاعلة فيها، واضاف، انه علينا انتخاب مرشحين يحملون هاجس الازدهار الاقتصادي وتوفير العمل للشعب ويفكرون بنمو الصادرات غير النفطية ونمو اقتصاد البلاد ويكونون قادرين على مكافحة الركود وان يكونوا مثلما قال سماحة قائد الثورة الاسلامية متمسكين بالثورة ومحبين للشعب وان يكونوا على دراية واطلاع بمخططات الاعداء.

واكد بان الشعب سيلتزم بتوجيهات سماحة قائد الثورة الاسلامية السيد الخامنئي ويحضر بكثافة عند صناديق الاقتراع واضاف، انه ينبغي انتخاب نواب يسعون من اجل المصالح الوطنية ويمهدون السكة لحركة الحكومة والشعب في مسار التقدم.

وحول انتخابات مجلس خبراء القيادة، قال رئيس الجمهورية: علينا انتخاب نواب لمجلس خبراء القيادة يبادروا حين الحاجة الى انتخاب افضل فرد لتولي هذه المسؤولية المهمة والحساسة.

وتابع الرئيس روحاني: الحكومة والمجلس ينتخبان بأصوات الشعب وان انتخابات البلاد متعلقة بالشعب، ونحن لسنا بحاجة الى نصيحة من اي اجنبي لان الشعب الايراني شعب واع وفطن ويدرك مصالحه جيدا ومن المؤكد انه سينتخب الاكثر اهلية من بين المرشحين.

واكد بان انظار الجميع ومنها القوى العالمية ودول المنطقة متوجهة الى يوم 26 شباط /فبراير وصناديق الاقتراع في البلاد، واضاف: ان المشاركة الواسعة والحماسية للشعب ستمهد الطريق للازدهار الاقتصادي واستقطاب الاستثمارات وتعزيز انشطة الشباب.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*