السعودية: اتهامات بين بلدية المدينة وأمانتها.. والأحياء مبنية على “مجاري السيول”

اتهم رئيس المجلس البلدي في منطقة المدينة المنورة محمد محمود، أمانة المدينة المنورة بـ”عدم الصدق”، على خلفية إنكار الأخيرة وجود مخططات سكنية على مجاري الأودية والسيول. فيما تواصل عشرات الفرق من “الدفاع المدني” البحث عن شقيقين غرقا قبل أيام في وادي البيضاء بالمدينة المنورة، بعد أن عثرت على أمهما في مجرى الوادي ذاته، بحسب ما نقلت صحيفة الحياة المحلية.

ورد محمود في تصريح لـ”الحياة”، على تصريح أمانة المدينة بعدم وقوع مخططاتها على مجرى السيول أو في بطون الأودية، فقال: “تبقى الأمانة أمامي غير صادقة حتى يثبت عكس ذلك”، مبدياً أسفه “عندما تصرح أمانة المدينة المنورة تصريحاً غير صحيح، ولا توجد أية جهة تحاسبها على ذلك التصريح، ومدى صدقيته، بما في ذلك وزارة الشؤون البلدية والقروية، والأمانة العامة لشؤون المجالس البلدية”.

وأضاف رئيس “بلدي المدينة”: “عندما يطرح المجلس البلدي أي موضوع، ويريد جواباً محدداً من أمانة المدينة المنورة، مثل: هل المدينة مُغطاة بالكامل بمشاريع تصريف السيول؟ أو هل هي مُغطاة بالكامل بمشاريع تصريف مياه الأمطار؟”، يأتي ردها بطريقة التفافية، ويتم عرض المشاريع السابقة التي أنجزت في هذا المجال أو ذاك”. ووجه محمد محمود سؤالاً إلى أمين المدينة: كم عدد المخططات في منطقة المدينة المنورة (المدينة ومحافظاتها) التي تقع في مجرى السيول؟ فإذا كانت الإجابة: صفر، فاسألهم السؤال التالي: هل أنت مسؤول مسؤولية تامة عما تقول؟ بحيث لو وجد أي مخطط على مجرى السيول، ستكون أنت المسؤول الأول الذي يجب مساءلته؟ فإذا كانت الإجابة: نعم، فيمكن حينها أن تصدقه، بشرط تقديم خرائط توضح الأودية والمشاريع التي أقيمت عليها لحماية منطقة المدينة المنورة من أخطار السيول”، مضيفاً: “أمانة منطقة المدينة المنورة عندي غير صادقة، حتى يثبت عكس ذلك”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*