#السعودية اشترت أسلحة بنحو 2.7 مليون يورو من “الجبل الأسود” للمسلحين بـ #سوريا

image_330_250 (4)
كشف موقع “بالكان إنسايت”، الذي يتابع شؤون منطقة البلقان، أن السعودية اشترت مخزونات واسعة من الأسلحة والذخيرة الفائضة من جمهورية الجبل الأسود بنحو 2.7 مليون يورو، منذ عام 2015، مشيرا إلى أن هذه الأسلحة ربما ذهبت لمسلحي سوريا وليست للاستخدام المحلي.

وأضاف الموقع أن الصفقة تمت من خلال وسيط سلاح قوي من الجبل الأسود، متورط بالفعل في الجدل حول خصخصة مشكوك فيها وانتهاكات في ليبيا، بحسب ما نشر الموقع في تقرير له في 3 آب/ أغسطس الجاري.

وقال الموقع إنه منذ آب/ أغسطس 2015، صدرت صناعة الدفاع في الجبل الأسود 250 طنا من الذخيرة و10 آلاف نظام مضاد للدبابات من الحقبة السوفيتية إلى المملكة، لافتا إلى أن الأسلحة المصدرة في عام 2015 من المخزونات يصنفها جيش الجبل الأسود الصغير بأنها “عفا عليها الزمن ولا فائدة لها في المستقبل”.

ونقل الموقع عن خبراء في مجال الأسلحة زعمهم أن مخزونات الأسلحة ليست مخصصة للاستخدام داخل المملكة بل من المرجح تحويلها إلى سوريا أو ليبيا أو اليمن.

ونقل الموقع عن بيتر ويزمان، من معهد أبحاث السلام الدولي في ستوكهولم، قوله إنه “عندما تشتري السعودية على وجه الخصوص ذخيرة قديمة من وسط أوروبا، سوف أفترض أنها ليست لقواتهم الخاصة”.

كما نقل الموقع عن وسيط السلاح زوران داميانوفيتش الذي باع الأسلحة للسعودية قوله إنه لا يشعر بالقلق من احتمال تحويل هذه الأسلحة إلى سوريا.

وأشار الموقع إلى أن قاعدة البيانات التجارية بالأمم المتحدة كشفت أنه في الفترة ما بين آب/ أغسطس 2015 ومايو 2016، تلقت المملكة العربية السعودية 32 طنا من الأسلحة المضادة للدبابات و250 طنا من الذخيرة من الجبل الأسود، بما في ذلك قذائف الهاون والرصاص للمدافع المضادة للطائرات.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*