السيد صفي الدين: السعودية في مأزق ومصيرها السقوط

إعتبر رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله السيد هاشم صفي الدين “أنّ الموقف الذي نراه اليوم من السعودية ليس مفاجئاً بالنسبة إلينا على مستوى الفهم والمعرفة والوعي”، مضيفاً” لطالما وقفت الرياض الى جانب أنظمة وأحزاب تاريخها عدائي مع المقاومة، وتاريخها التلاقي الدائم مع العدو الصهيوني”، سائلاً:” هل نتوقع من هؤلاء أن يقفوا ويدافعوا عن المقاومة، ونحن نعرف تماماً أن هناك جهات جاءت ببرامج سياسية إلى لبنان أساساً برامجها تعتمد على إنهاء المقاومة؟”.

كلام السيد صفي الدين جاء خلال الإحتفال التكريمي الذي أقامه حزب الله لمناسبة مرورو ثلاثة أيام على استشهاد شهيد الدفاع المقدس حسين حسيب جفال “أبو صالح” وذلك في حسينية بلدة عبّا – (النبطية).

السيد صفي الدين

وتابع سماحته “اليوم وفي هذه الأيام تحديداً يجب على كل اللبنانيين وعلى كل العالم العربي أن يعرفوا تماماً لماذا ذهبنا مبكراً إلى سوريا لأن الذي تفعله السعودية اليوم كان برنامجاً موضوعاً لاستهداف المقاومة على قاعدة أن سوريا ستنتهي وسيهجمون علينا بنفس ما يفعلونه اليوم، لكنهم اليوم أضعف مما كانوا يتخيلون في بداية مواجهات سوريا”.

جانب من الحضور

وختم قائلاً “تعيش السعودية اليوم مآزق داخلية وإقليمية ولا داعي للخوف، ما يقال كله تهويل بتهويل، أولاً: السعودية التي اختارت هي منطق المجاهرة بالعدوان على المقاومة هي ستتحمل عواقب هذه الحملة الظالمة على المقاومة وأهلها، ثانياً: لأن آل سعود عليهم أن يعرفوا تماماً إذا أرادوا كما فعلوا أن يشنوا عدواناً جديداً على المقاومة ظلماً وتجنيّاً فعليهم أن يعرفوا أنهم آيلون إلى السقوط لأنهم يظلمون ويتجنّون ويعتدون على هذه المقاومة التي ما اعتدى عليها أحد إلاّ وأذاه الله “عزّ وجل”، ثالثاً: لا تتوقع السعودية أن تحظى بإحترام هذا الجمهور العريض من اللبنانيين وهذا أقل ما أقوله”.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*