العناد في الصغر دليل النجاح في الكبر

 

شملت الدراسة الأولى أطفالاً لم تزد أعمارهم عن 12 عاماً، وسجل علماء النفس آنذاك خصائص طبعهم، ثم أجريت دراسات مكررة بعد مرور 40 عاما.

وتبين من خلال هذه الدراسات أن الأشخاص في عمر 52 عاماً، والذين اتصفوا بصغرهم بطبع عنيد، حققوا نتائج في الترقي أكبر بكثير من تلك التي حققها غيرهم.

ويشير العلماء إلى أن من خالف تعليمات الوالدين ولم يستطع نظراً لنفاد صبره أن يركز على المهام المسندة إليه حقق نتائج أفضل بكثير من غيره، كما جاء أن أولئك الأطفال الذين بذلوا كل ما في وسعهم لكي يصبحوا غير ما أراد الوالدان أن يجعلا منهم قد حققوا نجاحات كبيرة أيضاً.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*