القوات العراقية تستعيد السيطرة على الشرقاط.. وتحرّر "الزوية" شمالي الرمادي

iraq.jpg

أفادت مصادر عسكرية، اليوم السبت بأن القوات العراقية استعادت السيطرة على قضاء الشرقاط بعد ساعات من سيطرة تنظيم (داعش) على قائمقامية القضاء في عملية عسكرية واسعة، فيما استشهد واصيب 17 شخصاً، الجمعة، بانفجار عبوة ناسفة على موكب للعزاء الحسيني شمالي العاصمة العراقية بغداد، في حين استنكر زعماء كتل وفصائل المقاومة في العراق وخطباء وأئمة جوامع، تصريحات اردوغان حول بقاء القوات التركية في العراق، داعين الى وضع حد لـ”خرق” القوات التركية للسيادة العراقية.

وقالت المصادر لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ): إن القوات العراقية تمكنت فجر السبت، من استعادة السيطرة على مركز الشرقاط بدعم من طيران الجيش العراقي وتعزيزات عسكرية مدرعة.

واوضحت أن العملية أسفرت عن مقتل ثمانية من داعش وهروب الاخرين الى الضفة الثانية من نهر دجله.

وكانت عناصر بتنظيم داعش قد سيطرت الليلة الماضية على مبنى قائمقامية قضاء الشرقاط بعد التسلل الى وسط القضاء.

وفي سياق مواز، أحبطت قوات الحشد الشعبي تعرضا للدواعش استهدف قضاء الشرقاط.

وذكر بيان للحشد الشعبي ” ان “ قوات الشهيد الصدر الاول، حشد شعبي، صدت تعرضا للدواعش على قضاء الشرقاط ولازالت المعركة مستمرة لغاية الان.

يذكر ان قوات الحشد الشعبي (منظمة بدر) احبطت، السبت، هجوما ارهابيا استهدف حقول علاس وعجيل شرق صلاح الدين، فيما كبدت الدواعش خسائر كبيرة بالأرواح والمعدات، كما صدت قوات سرايا انصار العقيدة هجوما داعشيا وكبدتهم خسائر فادحة في قاطع الصينية.

* تحرير ثلاث مناطق في جزيرة هيت

في غضون ذلك، كشف قائد عمليات الانبار اللواء الركن إسماعيل المحلاوي، السبت، عن هروب كبير لعناصر عصابات داعش الإرهابية امام تقدم القوات الأمنية في جزيرة البو نمر التابعة الى جزيرة هيت غرب القضاء، علاوة على تحرير ثلاث مناطق في الجزيرة”.

وقال المحلاوي في تصريح صحفي: إن القوات الأمنية تمكنت خلال اليومين الماضيين من تحرير مناطق (تل اسود والطاقة الحرارية وجزيرة البو نمر الشرقية)”، لافتا الى ان “عصابات داعش الإرهابية هربت من المواجهة العسكرية امام قطعات الفرقة العاشرة التابعة الى قيادة عمليات الانبار”.

وبين قائد عمليات الانبار ان “حصيلة قتلى عصابات داعش الإرهابية يوم الجمعة، قد بلغت 16 قتيلا”، مشيرا الى “توجه القطعات الأمنية التابعة الى اللواء 39 لتحرير منطقة الزوية الغربية في البو نمر في جزيرة هيت”.

وأشار الى ان “الجهد الهندسي باشر برفع العبوات الناسفة التي خلفتها عصابات داعش الإرهابية”.

* تفجير إرهابي استهدف موكباً حسينياً شمالي بغداد

الى ذلك، استشهد واصيب 17 شخصاً، الجمعة، بانفجار عبوة ناسفة على موكب للعزاء الحسيني شمالي العاصمة العراقية بغداد.

وذكر بيان لقيادة عمليات بغداد ان “اعتداء إرهابيا بواسطة عبوة ناسفة استهدف احد المواكب الحسينية في منطقة الشعب ما اسفر عن استشهاد 3 أشخاص وإصابة 14 اخرين بجروح”.

وأضافت أن “المعلومات الأولية التي وردت أفادت بأن التفجير تم بواسطة انتحاري يرتدي حزاما ناسفا، ولكن بعد إجراء تحقيقات أولية اتضح أن الانفجار بعبوة ناسفة”.

* تدمير أحد أكبر معامل التفخيخ في نينوى

وفي الأثناء، افاد مصدر محلي في محافظة نينوى، السبت، بان طيران التحالف الدولي قصف بشكل مكثف مواقع تنظيم “داعش” في الساحل الايسر بينها احد اكبر معامل تفخيخ السيارات، فيما اشار الى ان سحب الدخان غطت سماء المنطقة بسبب شدة الانفجارات.

واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، ان “الطيران الدولي قصف مواقع اخرى في صناعة الكرامة بالساحل الايسر واوقعت قتلى ومصابين من عناصر التنظيم دون معرفة اعدادهم”، مشيراً الى ان “سماء محافظة نينوى شهدت منذ فجر اليوم طيرانا مكثفا للتحالف الدولي”.

وأكد مبعوث الرئيس الأميركي للتحالف الدولي في العراق بريت ماكغورك، الجمعة، توفر “جميع العناصر” لبدء معركة تحرير الموصل من سيطرة تنظيم “داعش”، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة تعمل مع حكومتي بغداد وأربيل والمنظمات الإنسانية لتأمين استقبال مليون نازح من المدينة.

* مقتل ثلاثة قادة بـ”داعش” سعوديي الجنسية بالموصل

كما أفاد مصدر أمني في محافظة نينوى، السبت، بأن ثلاثة قادة في “داعش” سعوديي الجنسية قتلوا بتفجير غربي الموصل أثناء محاولتهم نقل ملفات “مهمة” تتعلق بهيكلية التنظيم الإجرامي إلى مدينة الرقة السورية.

وقال المصدر: إن عبوة لاصقة كانت مثبتة أسفل عجلة يستقلها ثلاثة قادة لـ داعش الإجرامي يحملون الجنسية السعودية انفجرت، صباح أمس السبت، أثناء مرورهم في قضاء البعاج غربي الموصل”، مبينا أن “أولئك القادة مقربون من زعيم “داعش “الإجرامي المدعو أبو بكر البغدادي”.

* العراق وروسيا يبحثان التعاون بالحرب على “داعش”

بحث المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا، ميخائيل بوغدانوف، في موسكو، مع السفير العراقي لدى روسيا، إسماعيل محسن القضايا الملحة المتعلقة بجدول الأعمال الإقليمي وخاصة تطور الوضع في ظل محاربة عصابات داعش الإرهابية

وقالت وزارة الخارجية الروسية، في بيان: إن بوغدانوف التقى السفير العراقي بموسكو، وجرى خلال اللقاء بحث القضايا الملحة المتعلقة بجدول الأعمال الإقليمي وخاصة تطور الوضع في ظل محاربة عصابات داعش الإرهابية”.

وأضاف البيان أن، “بوغدانوف ومحسن تطرقا إلى عدد من الجوانب العملية الخاصة بتعزيز التعاون الروسي العراقي المتعدد الاتجاهات”.

* الحكيم: مخطئ من يعتقد أن العراق ضعيف

سياسياً، اعتبر زعيم التحالف الوطني، عمار الحكيم، السبت، من يعتقد ان العراق ضعيف “مشتبهاً ومخطئاً”، فيما اشار الى ان التصعيد من الجانب التركي وتصريحات المسؤولين الأتراك لا يمكن ان يصبر عليها العراقيون “فلصبرهم حدود”.

وقال الحكيم خلال كلمته السياسية في مجلس الليلة السادسة من محرم وتابعتها وسائل إعلام: إن من ينظر الى محافظة نينوى أنها سنية سيجد المعارضة من السنة قبل الشيعة”، لافتاً الى أن “من يعتقد ان العراق ضعيف فهو مشتبه ومخطئ فالعراق قوي بمكوناته وبرجاله وسيدافعون عن سيادته وأمنه”.

وتابع الحكيم، “لا نتمنى ان نجد تركيا في هذا الموقف الذي اثار مشاعر العراقيين، وندعوهم الى اعادة النظر في مواقفهم وسحب قواتهم فورا “، مؤكداً أن “العراق وحده من يحدد من يشترك في معركة الموصل ومن لا يشترك”.

* الخزعلي: لن نسمح بمشاركة الأتراك في تحرير الموصل

بدوره، قال زعيم فصيل عراقي بارز: إن قوات الحشد الشعبي ستشارك في العملية العسكرية العراقية لتحرير مدينة الموصل من سيطرة “داعش”.

وقال زعيم فصيل عصائب أهل الحق الشيخ قيس الخزعلي، في خطاب متلفز أمام حشد من أنصاره في محافظة بابل “لن نسمح لـ (الرئيس التركي رجب طيب) اردوغان وقواته بالمشاركة في عملية تحرير الموصل”.

واضاف: لا اردوغان ولا عائلة بيت النجيفي قادرون على منع مشاركة الحشد الشعبي في معركة تحرير الموصل، وأن قوات الحشد الشعبي ستحبط مخطط تقسيم الموصل كما منعت مخططات سابقة في الانبار وصلاح الدين”.

* القبانجي يستنكر تصريحات اردوغان

من جانبه، استنكر خطيب جمعة النجف صدر الدين القبانجي، الجمعة، تصريحات الرئيس التركي حول بقاء قواتهم وأطماعهم في العراق، مؤكداً أن “العراق لا يرضى أن تتورط تركيا بدماء وحرب ومآسي نتيجة العدوانيات والتجاوزات ولا يرضى أن تغرق بمستنقع العداء للجيران”.

وقال القبانجي في الخطبة التي تلت صلاة الجمعة في الحسينية الفاطمية بالنجف الأشرف وحضرتها وسائل إعلام: على الأوقاف المصرية العدول عن قرارها بإغلاق مسجد رأس الحسين (ع) في تاسوعاء وعاشوراء بسبب تهديدات سلفية وهابية بالاعتداء على من يحاول إقامة مراسيم عاشوراء من الشيعة”.

* خطيب الكاظمية المقدسة يحذر من “لعبة أميركية خطيرة”

من جهته، دعا خطيب جمعة الكاظمية ببغداد جواد الخالصي، الجمعة، إلى الوقوف ضد التدخل التركي في العراق، وفيما حذر من “لعبة أميركية خطيرة” قال إنها تهدف إلى تقسيم العراق، شدد على ضرورة مشاركة العراقيين كافة بتحرير مدينة الموصل من سيطرة تنظيم “داعش”.

* التحالف الوطني: العراق سيلجاً الى عدة خيارات في حال عدم انسحاب القوات التركية

من جانبه، اكد عضو التحالف الوطني عامر الفايز، السبت، انه في حالة عدم سحب القوات التركية وعدم استجابتها لمطلب البرلمان العراقي والحكومة وهو ما متوقع سيلجأ العراق الى عدة خيارات.

الفايز وفي حديث لـ” الاتجاه ” قال: حرصاً من العراق على استمرار العلاقات مع دول الجوار وتغليب سياسية الحوار على سياسة القوى سيلجأ العراق الى كل الخيارات الدبلوماسية المتاحة والذهاب الى الامم المتحدة.

واضاف الفايز: إن معركة الموصل لا علاقة لها بتواجد القوات التركية مشيراً اذا ما تدخلت القوات التركية لصالح داعش فانها تعتبر اعلنت الحرب على العراق ومن حق العراق الدفاع عن نفسه.

* الجامعة العربية تسعى لإنهاء “الانتهاك التركي”

وجددت جامعة الدول العربية، الجمعة، رفضها التدخل التركي في الأراضي العراقية، وفيما أكدت دعمها أمن واستقرار ووحدة العراق ومنع أي تدخل خارجي في شؤونه الداخلية، وعدت بتكثيف جهودها وحواراتها مع مختلف دول العالم والمنظمات الدولية للضغط على أنقرة لإنهاء “الانتهاك التركي” في العراق.

وقال مكتب وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري في بيان: إن الأخير بحث في اتصال هاتفي مع الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط مستجدات الأوضاع السياسية والأمنية في العراق والحرب ضد عصابات داعش الإرهابية والتطورات التي شهدتها العلاقات العراقية-التركية خلال الأيام القليلة الماضية”.

 

Source link

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*