القوات اليمنية تكبد المعتدين خسائر فادحة بالأرواح والعتاد في محافظة تعز

yemen-fighters

قال القيادي العسكري في حركة أنصارالله في اليمن عبدالله السلامي ان قوات اللجان الثورية تتقدم في محافظة تعز بعد أن سيطرت الاثنين على عدة مواقع في المدينة.

وفي تصريح خاص لوكالة أنباء فارس قال السلامي أمس الاثنين أن طيران السعودي الغاشم أستهدف المواطنين وقتل العشرات منهم مضيفا أن ميليشات هادي أضطرت إلى التراجع نحو الجهة الجنوبية في المدينة بعد المواجهات العنيفة مع اللجان الثورية والجيش اليمني.

وكشف القيادي في حركة أنصارالله أن قوات اللجان الثورية تمكنت من إفشال تقدم الميليشيات الارهابية من أربعة محاور بأتجاه منطقة الوازعية بمحافظة تعز موضحا أن مرتزقة العدوان حاولوا التقدم باتجاه الوازعية من أربعة محاور فتصدى لهم أبطال الجيش واللجان الشعبية وكبدوهم خسائر فادحة في الأرواح والعتاد وأفشلوا تقدمهم.

ولفت المصدر إلى أن طيران العدوان شن عدد من الغارات الجوية على سوق منطقة العيار على طريق المخا ومنطقة الجمارك بمديرية الراهدة والطريق الرابط بين مديريتي الراهدة وكرش بين محافظتي تعز ولحج وكذا محطة للوقود في منطقة الجديد جنوب المخا وأحد الأحياء السكنية وسط مدينة تعز بالإضافة إلى القصر الجمهوري كما استهدف منطقة العمري مستخدماً القنابل العنقودية.

وأكد المصدر الجهوزية العالية للجيش واللجان الشعبية وأبناء محافظة تعز الشرفاء لمواجهة مرتزقة العدوان والتصدي لهم وإفشال كل مخططاتهم الإجرامية.

مصرع أحد قيادات المرتزقة بمحافظة تعز

على صعيد متصل، أفادت مصادر مطلعة بمحافظة تعز عن مصرع القيادي في صفوف المرتزقة المدعو مبارك محمد هزاع.

ولفتت المصادر بأن هزاع قد لقي مصرعه اليوم الإثنين 16 نوفمبر 2015 بمحافظة تعز منطقة الوازعية أثناء محاولة المرتزقة التقدم باتجاه الوازعية التي سيطر عليها الجيش واللجان الشعبية الأسبوع الماضي.

وأوضحت المصادر بأن المرتزقة يتلقون ضربات موجعة على أيدي الجيش واللجان.

خالد بحاح واللواء علي محسن الاحمر يرفضان عودة هادي

نقلت مصادر مطلعة رغبة الرئيس الهارب المستقيل عبد ربه منصور هادي في العودة الى اليمن والاستقرار في عدن خلال الايام القليلة القادمة .

وذكرت تلك المصادر ان عودة هادي اصطدمت برفض رئيس وزرائه ونائبه خالد بحاح ، وكذا مستشاري الرئيس ومنهم “علي محسن الاحمر و عبدالعزيز جباري واحمد بن دغر ورشاد العليمي و سلطان العتواني و محمد اليدومي ومحمد العامري وحيدر العطاس وياسين مكاوي”.

واضافت المصادر ان مستشاري هادي رفضوا العودة بمبرر طرد ابناء عدن لهم وان قضية استقرارهم في عدن تواجه العراقيل وان هادي لو ذهب الى هناك  فلن يستطيع الاستمرار اكثر من شهرين فيها .

واشارت تلك المصادر الى ان خالد بحاح لديه مطالب اخرى للعودة الى عدن من بينها تأمين مقر خاص به رافضا في الوقت نفسه الإقامة مع هادي في القصر الرئاسي بالمعاشيق .

ويتحدث مراقبون عن صراع كبير بين جناح خالد بحاح وهادي عبد ربه منصور كنتيجة للخلاف القائم بين السعودية والامارات ومواقفهما المتضاربة في اليمن.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*