الليمون هبة الطبيعة لتجميل بشرتك ومعالجتها

المعروف أن الليمون يحتوي على حمض الستريك (ملح الليمون)، الذي يصنف كمقشر كيميائي للبشرة، أو حمض ألفا هيدروكسي المستخدم في العديد من منتجات العناية بالبشرة. وبالطبع هناك بعض أنواع أحماض ألفا هيدروكسي التي لا يقتصر وجودها على الليمون. ومن الأحماض الأخرى الرائجة في منتجات العناية بالبشرة أحماض اللاكتيك (المشتقة من الحليب) وأحماض الغلايكوليك (المشتقة من السكر). وكل هذه الأحماض يمكن العثور عليها في مواد موجودة في مخزن المؤن في بيتك.

تأثير حمض ألفا هيدروكسي على البشرة

عندما تدهنين بشرتك بهذا الحمض، فإنه يتفاعل مع الطبقة الخارجية ويفكك خلايا الجلد الميتة ويذيبها ويزيلها عن السطح، مما يساعد على إعادة توالد خلايا جديدة. والمعروف أن خلايا الجلد الميتة تضفي مظهرها باهتا على البشرة وتلحق بها أضرارا كبيرة وتجعل لونها متفاوتا في أرجائها.

ويساعد هذا الحمض المجدد للخلايا في تنعيم البشرة الجافة ويحسسن تركيبتها بصورة شاملة، ويزيل عن البشرة البقع واللطخات والبثور الجلدية وحب الشباب والأضرار الناجمة عن أشعة الشمس.

ويجادل الكثيرون بأن الحمض الموجود في الليمون مركز جدا ولا تتحمله البشرة، وتتراوح درجة حموضته بين 0-14 درجة وتعتبر أجزاء هذا المقياس على طرفي نقيض. وفي منتصف المقياس يكون تأثير المواد الكيميائية أخف. وتبلغ درجة حموضة الماء 7 درجات، بينما تتراوح درجة حموضة البشرة الطبيعية والصحية بين 4.5 و 5.5 درجات. وتتراوح درجة حموضة الليمون بين 2-3 درجات، وهذه الدرجة منخفضة جدا، غير أن حمض الستريك قابل للذوبان في الماء، لذلك فمن خلال إضافة الماء إلى عصير الليمون، فإن ذلك سيغير درجة حموضته.

ظروف مثالية

تحتاج منتجات العناية بالبشرة المرتكزة في تركيبها على الأحماض إلى ظروف مثالية لتوفير أفضل النتائج، ويتم ذلك من خلال تنظيف البشرة بمحلول يتسم بدرجة حموضة صحية ومعقولة، وترك وقت كاف له ليظهر مفعوله. ولهذا السبب فإن المكونات الموجودة في منظفات البشرة تتسم بتأثيرها المحدود، ويزول هذا التأثير بعد دقيقة كحد أقصى. وإذا كان الغسول أو منظف البشرة له درجة حموضة أعلى من المطلوب، يمكن استخدام تونر بدرجة حموضة مناسبة لإعادة مكونات البشرة إلى مستواها الطبيعي وتحسين فعالية المنتجات المستخدمة.

تباين البشرات

ونظرا لأن النساء يمتلكن أنماطا مختلفة من البشرات، لذلك تتباين المكونات التي يحتجنها لكي يحافظن على حيوية البشرة، وليس كل ما تستخدمه أي امرأة لبشرتها يكون مناسبا لبشرة امرأة أخرى، فكل امرأة تمتلك بشرتها درجة تحمل مختلفة لمنتجات العناية بالبشرة. ويتعين عليك دائما اختبار درجة تحمل بشرتك للمنتجات المختلفة من خلال استخدام أي منتج للعناية بالبشرة بصورة بطيئة في البداية لتحديد الكيفية التي ستتفاعل بها بشرتك معه. وربما يكون لديك فكرة بسيطة عن درجة تحمل بشرتك

لمختلف أنواع المنتجات التي تستخدمينها. وبعض النساء لديهن بشرة قاسية يمكنها تحمل المنتجات القوية للعناية بالبشرة، بينما تمتلك أخريات بشرات حساسة ولا يستطعن تحمل تلك المنتجات.

معالجة البشرة بالليمون

نظفي بشرتك بغسول أو استخدمي الماء والصابون لتنظيفها كما تفعلين عادة، ويمكنك إعداد عصير الليمون بأي طريقة ترينها. والليمون الطازج هو الأفضل دائما لأن عصير الليمون المعبأ بالزجاجة يحتوي على مواد إضافية حافظة. اقطعي شريحة من الليمون كالشريحة التي تضعينها على كوب عصير اليمونادة الذي تشربينه. اعصري قطعة الليمون في وعاء نظيف وخففي العصير بالماء بنسبة 50%. وبحسب حساسية بشرتك يمكنك إضافة مزيد من الماء أو وضع كمية أقل. اغمري قطعة من القطن في الوعاء وادهني بها وجهك.

وقبل وضع أي شيء آخر على بشرتك، اتركيها على هذا الوضع لمدة تتراوح بين 10 و 20 دقيقة. وعليك أن تركزي انتباهك عليها وراقبيها لتحددي ما إذا كان ستحدث أي تفاعلات في خلاياها الجلدية. لا تنتظري الحد الأقصى من الوقت في المرة الأولى التي تستخدمين فيها عصير الليمون.

ويجب أن تتجنبي وضع العصير على أي بقع أو تقرحات مفتوحة على البشرة حتى لا تسبب التهابات. وفيما يتعلق بعدد مرات الاستخدام فذلك يعود لك بحسب احتياجات بشرتك. ويمكنك استخدام هذه الوصفة كجزء من روتينك اليومي، أو يمكنك مع ذلك استخدامها مرتين في الأسبوع.

نصائح جمالية

–    للتخلص من الندوب والشوائب الموجودة على بشرتك، يمكنك غمر مسحة قطنية في عصير الليمون ودهن الخدوش بها مباشرة. ومجددا اشطفيها بعد 10 – 20 دقيقة.

–    يمكنك تطبيق هذه الوصفة أيضا على جسمك إذا كانت توجد فيه أي ندوب أو خدوش قديمة أو تغير في لون الجلد نتيجة احتكاكه ببعضه. وعادة ما يحدث هذا التغيير في المنطقة الواقعة بين الفخذين وتحت الإبطين، حيث يصبح لون الجلد أسمر قاتماً.

–    هناك ملاحظة مهمة في هذا الشأن، وهي أنه لدى استخدامك أي نوع من أحماض ألفا هيدروكسي، وخاصة النوع القوي، عليك أن تحمي بشرتك بمرهم واق من أشعة الشمس، لأنك ستكشفين خلاياك الجلدية الجديدة، وهي عادة ما تكون في غاية الحساسية ويسهل تعرضها للضرر بفعل الشمس. تأكدي من استخدام المرهم دائما قبل تعريض بشرتك لأشعة الشمس لدى عمل أي تقشير كيميائي لها.

–    هناك مئات الاستخدامات المفيدة لعصير الليمون لدى وضعه على سطح الجلد لعلاج البثور وحب الشباب والتقرحات وغيرها. وهناك علاجات طبيعية أخرى غير الليمون، لكن عصير الليمون من أقوى العلاجات الطبيعية للبشرة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*