المكونات السياسية اليمنية في جنيف ل بان كي مون :نتطلع إلى استمرار جهودكم في الحوار

 

 

 

وجهت المكونات السياسية اليمنية المشاركة في مشاورات جنيف رسالة للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قبيل انعقاد جلسة مجلس الامن للاستماع الى تقرير اسماعيل ولد شيخ احمد وعبرت فيها عن شكرها للجهود التي يبذلها في سبيل إيقاف العدوان الغاشم على الشعب اليمني ورفع الحصار الجائر.

 

وأملت المكونات استمرار هذه الجهود بما يرقى إلى حجم الانتهاكات والمعاناة التي يتعرض لها شعبنا اليمني المظلوم، كما شكرت المساعي الحميدة التي بذلها مون في سبيل انعقاد مؤتمر جنيف بين المكونات السياسية اليمنية تحت رعايته رغم كل العراقيل التي مارسها العدوان في سبيل إفشال هذه المشاورات بداية من التسبب في تأجيل الموعد الأول الذي كان قد أعلن في 28 من مايو الماضي مروراً بالضغط في اتجاه فرض بعض الأجندات الخاصة والاشتراطات المسبقة والسعي إلى إفراغ المؤتمر عن مضمونه.

 

وجاء ايضا في الرسالة “على الرغم من كل تلك العراقيل والضغوطات واستمرار القصف وأعمال القتل والتدمير والحصار فقد استجبنا لدعوتكم وذهبنا إلى جنيف بصدور مفتوحة ونوايا حسنة واستعداد كبير للمشاركة في هذه المشاورات بما يفضي إلى إنهاء العدوان ورفع الحصار وحل الأزمة القائمة وإحياء العملية السياسية ، إلا أنه وللأسف تفاجئنا باستمرار أعمال الإعاقة والعرقلة حيث تعرضنا خلال رحلتنا إلى جنيف ـ التي استمرت أربعاً وأربعين ساعة ـ لعرقلة ممنهجة وذلك بهدف الحيلولة دون اللقاء بسعادتكم الأمر الذي يدفعنا هنا للتأكيد مجدداً على التمسك بحقنا في اللقاء بكم في أقرب وقت ممكن، كما استمرت تلك الإعاقة اثناء المشاورات والسعي للحيلولة دون التوصل إلى مخرجات محددة رغم الحرص الكبير الذي أبديناه في سبيل إنجاح هذه المشاورات حيث تقدمنا بعدد من الأفكار البناءة التي تضمنت التالي:

 

– وقف إطلاق نار شامل ودائم بشكل فوري.

 

– الإنهاء الفوري للحصار المفروض على الشعب اليمني بكافة أشكاله بما يكفل دخول كل الاحتياجات دون قيود وبما يسمح بإدخال واستيراد الغذاء والدواء والمشتقات النفطية وغيرها.

 

– قيام المكونات السياسية اليمنية ببحث حل شامل بما في ذلك بحث انسحاب كل تلك الأطراف من المدن الرئيسية وبحث آلياته بما لا يمنع من التصدي لعناصر القاعدة ومنعها من السيطرة والانتشار، وذلك خلال فترة زمنية محددة وبما يفضي إلى إحياء العملية السياسية وفق المرجعيات المتوافق عليها.

 

غير أنه للأسف لم يتم التعاطي معها بإيجابية ، كما تم رفض الاستجابة لدعوتكم في إرساء هدنة من شأنها أن تمكن المكونات السياسية من بحث حل شامل يفضي إلى إحياء العملية السياسية في البلد رغم ترحيبنا بها ودون أي شروط، وذلك في رغبة واضحة لاستمرار العدوان على الشعب اليمني ورفض إيقافه ورفع الحصار عنه الأمر الذي يجعل المجتمع الدولي وفي مقدمته الأمم المتحدة أمام مسؤولية كبيرة في الوقوف بحزم أمام هذا الصلف والتعنت.

 

وختمت الرسالة “نحن إذ نطلع سعادتكم على ما سبق فإننا نتطلع إلى استمرار جهودكم والدفع بالعملية السياسية إلى الأمام من خلال حوار يمني يمني بين المكونات السياسية اليمنية تحت رعاية الأمم المتحدة بما يكفل الوصول إلى حلول سياسية سلمية تمكن من استكمال تنفيذ استحقاقات المرحلة الانتقالية”.

Source link

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*