الناشطة زينب الخواجة الى الحرية قريباً

 

بعد أشهر من الضغوط الدولية التي تعرّضت لها المنامة، أعلنت السلطات البحرينية عن عزمها الإفراج عن الناشطة الحقوقية زينب الخواجة التي تقضي حكما بالسجن ثلاث سنوات بزعم إهانة الملك، وذلك لدواع إنسانية وفق ما ادعى وكيل وزارة الخارجية السفير عبدالله عبداللطيف عبدالله.

ونقلت “مرآة البحرين” عن عبدالله قوله “في إطار متابعة الوزارة لشؤون المسجونين حاملي الجنسيات الأجنبية المحكوم عليهم في بعض القضايا الجنائية، وفي ضوء التقارير التي تم إعدادها لكل من المحكوم عليهما زينب عبدالهادي الخواجة وأرينا بوجوتوفا، والتي أفادت بأن كل منهما تقضي مدة تنفيذ العقوبة المقيدة للحرية لها وترعى في ذات الوقت صغيرها، وبالنظر إلى الحالة الإنسانية للصغيرين، وإمكانية وقوع انعكاسات سلبية قد تؤثر عليهما من تلقي الرعاية في مكان قضاء العقوبة، وفي أحوال غير مستقرة نفسياً للقائم على الرعاية، وتنفيذاً لأحكام قانون الإجراءات الجنائية التي تقضي أن يراعى في تنفيذ العقوبات السالبة للحرية المبادئ الإنسانية، فقد تقرر بمعرفة الجهات المختصة وقف تنفيذ العقوبة المقيدة للحرية المقضي بها على كل منهما والإفراج عنهما واتخاذ الاجراءات المناسبة حيالهما مراعاةً للظروف والمبادئ الإنسانية”.

وكان وزير الخارجية البحريني خالد بن أحمد آل خليفة قد تعهد خلال لقائه نظيره الأمريكي جون كيري الشهر الماضي في المنامة بالإفراح عن الخواجة، إلا أن السلطات ماطلت كثيرا قبل أن تقرر الإفراج عنها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*