النعيمي: لسنا قلقين لاحتمال زيادة إمدادات النفط العراقية أو الإيرانية في 2015

قال وزير البترول والثروة المعدنية المهندس علي بن إبراهيم النعيمي أمس الاثنين إنه يتوقع أن ينتعش الطلب على النفط في النصف الثاني من العام 2015 مع تراجع المعروض وذلك في علامة على نجاح الإستراتيجية السعودية الرامية إلى الدفاع عن حصة في السوق.

وسئل النعيمي هل إستراتيجية الدفاع عن حصة في السوق من خلال زيادة إمدادات المعروض وخفض الأسعار تحقق النتيجة المرجوة فقال في أول تصريح علني له عند وصوله فيينا حيث سيعقد اجتماع أوبك “الإجابة نعم”، وقال للصحفيين “الطلب ينتعش والمعروض يتباطأ .. هذه حقيقة ، يمكنكم ملاحظة أنني لست قلقا لكني سعيد” .

وبين النعيمي أن الأسواق المترعة بإمدادات المعروض ستستغرق وقتا في إعادة توازنها ، وأضاف “ليس معي كرة بللورية للتنبؤ لكنها ستسير في الاتجاه الصحيح” .

وأضاف قوله إنه ليس قلقا لاحتمال زيادة إمدادات النفط العراقية أو الإيرانية في وقت لاحق من هذا العام، وقال إنه يساوره الشك في أن ملايين من براميل النفط التي قام بتخزينها في الأشهر الأخيرة التجار وشركات النفط ستعرض من جديد في السوق متسببة في هبوط جديد للأسعار.

وقال “ليس هذا وقتا مناسبا لبيع الفائض، ولذا فإنهم (التجار) سيضطرون للاحتفاظ به …. ولن يتجهوا إلى طرحه في السوق” .

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*