ايران ترحب بالهدنة وايصال المساعدات الانسانية للشعب السوري

iran-syria.jpg
أعلن المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي ترحيب ايران بقرار وقف اطلاق النار الذي اعلنت عنه روسيا والولايات المتحدة الأمريكية بعد إجراء عدة جولات للتفاوص بين الطرفين، مؤكدا دعم ايران لكل قرار يساهم في استقرار الوضع في سوريا وايصال المساعدات الى أبناء الشعب السوري.
وأفادت وكالة “تسنيم الدولية للأنباء”، أن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي رحب بالاتفاق الروسي الأمريكي حول سوريا وأضاف: من المقرر أن يؤدي (الاتفاق) الى وقف اطلاق النار في سوريا وتيسير إيصال المساعدات الإنسانية لعموم أبناء الشعب السوري. فيما لن يشمل وقف اطلاق النار جماعات داعش والنصرة والجماعات جديدة التشكل، ويلزم المجتمع العالمي بالمواجهة الجادة والحاسمة والدائمة مع الإرهابيين التكفيريين المتطرفين”.
وتابع: بالنظر الى تجربة الأشهر الماضية، يجب أن تكون هناك ضمانات تنفيذية لوقف اطلاق النار، وألا يستغل ليكون فرصة لنقل المقاتلين والأسلحة للجماعات الإرهابية”.
وأضاف قاسمي: “كما أكدت الحكومة السورية عدة مرات، إن عدم وجود الضمانات اللازمة حيال التزام الجماعات التكفيرية الإرهابية بالهدنة، أحبطت الجهود السابقة من أجل إقرار الهدنة، لذلك فإن استمرار الهدنة وبقائها، متوقف على إقامة أنظمة شاملة للمراقبة بصورة خاصة رصد الحدود ومنع ارسال إرهابيين جدد وأسلحة وأموال للمجاميع الإرهابية”.
وأشار المتحدث باسم وزارة الخارجية إلى ارسال المساعدات الإنسانية خلال الهدنة قائلا: “ارسال هذه المساعدات يجب أن يتم من دون أي تمييز بين المناطق السورية، بصورة خاصة المناطق المحاصرة او التي تسيطر عليها الجماعات الإرهابية والتي تحظى باهتمام أقل وعاشت سنوات في ظل ظروف التهديد والمحاصرة”.
وأشار المتحدث باسم الخارجية إلى أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية لطالما أكدت على إيقاف الحرب والتوصل الى حل سياسي باعتباره السبيل الوحيد لحل الازمة السورية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*