باحثونا ينتجون عقارا مسكن لآلام السرطان المتقدم

تمكن الباحثون في جامعة أمير كبير من انتاج دواء جديد باسم “راديوايزوتوب اسكانديوم 47” لاستطباب آلام مرضى السرطان وعلاج الجروح العظمية ويصنف هذا الدواء ضمن العلاجات الاشعاعية.

وأوضحت فاطمة فتحي مشرفة بحث (إنتاج الأدوية الشعاعية لتسكين آلام السرطان المتقدم) ضمن نتائج بحثها إن انتقال آلام السرطان إلى العظم في المراحل المتقدمة من أكثر الآلام المنتشرة عند مرضى السرطان، وخاصة سرطان الصدر والبروستات والرئة، حيث تؤثر هذه الآلام على حياة 85% من مرضى السرطان.

وأضافت فتحي إن الطرق العلاجية الأخرى كالمسكنات، والعلاج الهرموني وحتى الجراحة لا تترك أثراً مهما في تخفيف الآلام الناشئة عن انتشار السرطان المتعدد البؤر ، مشيرةً إلى إنه وفقا للابحاث الاخيرة ان العلاج الاشعاعي من خارج الجسم ليس لها دورفي ازالة الاورام الخبيثة وربما يترك أثراً سلباً على النخاع العظمي أو الجهاز الهضمي.

وأوضحت مشرفة المشروع إنَّ استخدام الأدوية الاشعاعية الوريدية والفموية له آثار جانبية خفيفة وغير مهمة، بالإضافة إلى سهولة استخدامه فهو لا يحتاج إلى تقنيات متطورة ومعقدة لتطبيق العلاج، بالإضافة الى تخفيف الألم مما يمنح المريض حياة أفضل، كما إن هذا العلاج الاشعاعي أقل تكلفةً بالمقارنة مع الطرق الاخرى.

وذكرت فتحي إنّه وبعد إنهاء الدراسات الفيزيائية والكيمائية لهذا المركب فان كمية مناسبة من “راديوايزتوب اسكانديوم” ستخضع لتجارب اشعاعية في مفاعل طهران ثم تطرح كمنتج علمي مسجل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*