بعد كسرها الحظر الجوي على اليمن .. العدوان السعودي يمنع طائرة المساعدات الروسية من الاقلاع

 

منعت طائرات العدوان السعودي طائرة روسية من الاقلاع من مطار صنعاء الدولي بعدما تمكنت من كسر الحظر الجوي بوصولها الى صنعاء وعلى متنها مساعدات إنسانية، في وقت يواصل تحالف العدوان السعودي التشديد من حصاره على اليمن ومنع المشتقات النفطية للموانئ اليمنية والادوية بشكل نهائي فيما يعاني الشارع اليمني من تفاقم الازمات الانسانية بسبب الحصار الذي أدى الى انعدام المشتقات النفطية والادوية بشكل كبير.

بعد كسرها الحظر الجوي على اليمن .. العدوان السعودي يمنع طائرة المساعدات الروسية من الاقلاع

وتُعتبر الطائرة الروسية أول طائرة تصل الى صنعاء مباشرة قادمة من روسيا كاسرة الحظر الجوي المفروض على اليمن وتحمل على متنها مساعدات إنسانية وعدد من الموظفين العاملين في السفارة.

وكانت وصلت إلى مطار صنعاء الدولي اليوم، أول طائرة روسية تكسر الحظر الجوي المفروض على اليمن من قبل العدوان السعودي وحلفائه وعلى متنها 20 طنًا من المساعدات الإنسانية، فيما أكدت مصادر يمنية ان طائرات العدوان السعودي الاميركي منعت الطائرة الروسية من الاقلاع من مطار صنعاء.

العدوان السعودي يمنع طائرة المساعدات الروسية من الاقلاع

وبحسب “سبا نت”، أوضح القائم بأعمال سفارة روسيا الاتحادية لدى اليمن اندريه تشرنوفل، أن هذه الطائرة تحمل مساعدات إنسانية للشعب اليمن تشمل مواد غذائية وإغاثية مختلفة.

وأشار إلى أن روسيا تتابع الأحداث في اليمن وتبذل جهودًا لحل الأزمة اليمنية سلميا من خلال دعم جهود المبعوث الأممي لليمن إسماعيل ولد الشيخ.

ولفت القائم بأعمال سفارة روسيا الاتحادية لدى اليمن إلى أن الحل في اليمن لن يكون إلا سلميًا،مؤكدًا دعم بلاده للشعب اليمني وخياراته.

من جانبه، أشاد مدير عام مطار صنعاء الدولي خالد الشايف بهذه الخطوة الجيدة من قبل روسيا الاتحادية الصديقة لكسر الحصار الجائر على الشعب اليمني، داعيًا بقية الدول التي لم تشارك في العدوان على اليمن أن تحذو حذو روسيا في كسر الحصار وتقوم بواجبها الإنساني تجاه الشعب اليمني.

وطالب الشايف المنظمات الدولية الإنسانية القيام بواجبها ومسؤولياتها الأخلاقية تجاه الشعب اليمني، بالضغط على دول العدوان في رفع الحصار الجائر على الشعب اليمني .

فيما أشار نائب مدير الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين محمد سعد حرمل إلى أن هذه المساعدة الروسية سيتم توزيعها على النازحين، حسب الاحتياج في مختلف محافظات الجمهورية، لافتًا إلى أن هذه الكمية بسيطة مقارنة بعدد النازحين الذين يصل عدهم أكثر من اثنين مليون نازح جراء العدوان.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*