تجمع العلماء المسلمين: الوحش التكفيري تحول عبئا على صانعيه

 

رأت الهيئة الإدارية في “تجمع العلماء المسلمين” في بيان بعد اجتماعها الأسبوعي أن “المنطقة تعيش اليوم ظروفا دقيقة وصعبة ويكاد يكون الانفراج الوحيد هو الاتفاق النووي الذي يؤمل أن يكون له انعكاس إيجابي على صعيد المنطقة، في ما لو التزمت الولايات المتحدة الأميركية وحلفاؤها ما وافقت عليه ولم تعمل على التمويه أو التزوير أو المماطلة والتسويف”.

واعتبرت أن “الوحش التكفيري الذي أطلقته الولايات المتحدة وحلفاؤها كي يكون سببا لضرب الاستقرار في المنطقة وإسقاط محور المقاومة، تحول بعد فشله في هذا المشروع ليكون عبئا على صانعيه، وها هو اليوم يتعرض لبداية التصفية من إحدى الدول الراعية له، وهي تركيا، الأمر الذي يؤكد ما ذهبنا إليه دائما من أن هذا الخطر لن يقف عند حدود وسينقلب على مشغليه في أول فرصة، وهذه سنة إلهية في الفتنة”.

وأضافت: “إن لبنان الذي بقي إلى اليوم بعيدا عن الخطر المباشر للجماعات التكفيرية بفضل تضامن الشعب والجيش والمقاومة، مما أدى إلى حصر خطره في منطقة محددة ما زالت تعانيه، وهي عرسال، يمكنه أن يتخلص من هذا الخطر كليا إذا اتخذ القرار الصائب وتم التوافق على تحرير بلدة عرسال العزيزة من الاحتلال التكفيري”.

وتابعت: “إن التفجيرات المتنقلة في سوريا والعراق واليمن وتركيا وليبيا والجزائر وتونس ودول الغرب في فرنسا وبريطانيا تؤكد ضرورة السعي الى قيام تحالف دولي حقيقي بالاتفاق مع محور المقاومة للتخلص من آفة الجماعات التكفيرية وإعادة السلام للمنطقة”.

وأكدت أن “الخطر الأكبر والحقيقي والأوحد على منطقتنا هو الكيان الصهيوني الغاصب الذي وصفه الإمام الخميني بالغدة السرطانية، وما نشهده اليوم من جماعات إرهابية تكفيرية إنما هو انتشار لهذا المرض الخبيث الذي يجب أن نحمي جسد الأمة منه بالاستئصال النهائي”.

وتدارس المجتمعون الأزمة الطارئة الناتجة من موضوع النفايات، ودعت الهيئة الإدارية الدولة الى “اتخاذ قرار عاجل بتكليف شركة ذات صدقية لا تمت الى أحد السياسيين بشكل مباشر أو غير مباشر، لتقوم بالمهمة المطلوبة عبر وسائل حديثة وبتقنيات متطورة تبعد خطر التلوث”.

ورأت أن “هذه المشكلة هي نتيجة طبيعية للمشكلة الأساسية وهي عدم انتخاب رئيس للجمهورية الذي من خلاله ينتظم عمل المؤسسات الدستورية لأن حكومة مشلولة وبرلمان معطل لا يستطيعان مواجهة قرارات مصيرية كهذه”.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*