تركيا: بناء ضريح لـ"سليمان شاه" يحاكي قبة الصخرة

alalam_635670351397998635_25f_4x3.jpg
فيما دمير التكفيريون حضارة وتاريخ سوريا..

يحاكي المقر الجديد لضريح مؤسس الدولة العثمانية “سليمان شاه”، داخل الأراضي السورية، في هندسته قبة الصخرة، بحسب وكالة “التعاون والتنسيق التركية (تيكا)”.

يأتي ذلك في وقت يدمر المسلحون والتكفيريون المدعومين من تركيا الأثار وأضرحة الاولياء وحتى المساجد التاريخية في سوريا.

وكان الجيش التركي، نفذ عملية قبل 3 أشهر لنقل الضريح إلى قرية “أشمة”، داخل الأراضي السورية، في انتهاك صارخ للسيادة السورية وميثاق الامم المتحدة.
ونقلت الأناضول عن وكالة (تيكا) التي تتولى مشروع مجمع ضريح “سليمان شاه” الجديد، أنه سيجمع بداخله العديد من التفاصيل المعمارية التاريخية والثقافية، حيث يحاكي الضريح في عمارته مسجد قبة الصخرة المجاور للمسجد الأقصى، وضريح السلطان “سليمان القانوني” في اسطنبول، وهو مايراه مراقبون تثبيتا للتهم التي يوجهها المجتمع الدولي لانقرة حول تسهيل دخول المسلحين التكفيريين الاجانب الى الاراضي السورية والذين خربوا ودمروا وسرقوا ونهبوا بالتعاون مع جماعات مسلحة سورية كل ماوصلت اليه أيديهم من آثار وأضرحة تاريخية أو أضرحة الأولياء في هذا البلد.

وتضيف الوكالة ان مساحة الضريح الجديد تبلغ حوالي 9500 ألف متر مربع (9.5 دونمات) سيضم الضريح، ومركزا ثقافيا، ومخفرا، ومسجدا، ومكانا للوضوء، ودار للضيافة، وأبراجا للحراسة، إضافة إلى 24 رواقًا يحيط بالمجمع، ويشير إلى قبائل الأوغوز (التركمان) الـ 24 التي ينحدر منها “سليمان شاه”.
يذكر ان “أحمد داود أوغلو” رئيس الوزراء التركي، كان قد تسلل الأحد الى الاراضي السورية وزار المقر الجديد لضريح “سليمان شاه”.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*