تعرف إلى الصواريخ الروسية التي أطلقت من بحر قزوين باتجاه داعش في سوريا؟

بأسلحة في غاية الدقة ومن بحر قزوين خطت روسيا معالم جديدة لحربها على داعش المستمرة بوتيرة متصاعدة. ستة وعشرون صاروخاً مجنحاً من طراز “كاليبير” أطلقت من أربع سفن حربية، قاطعة مسافة 1500 كيلومتر. فما هي نوعية الصواريخ التي استخدمها الروس، وكيف عبرت في طريقها إلى سوريا؟
أعلن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو أن الصواريخ التي أطلقت من السفن في بحر قزوين عبرت المجال الجوي الإيراني ومن ثم العراقي حتى شمال سوريا.

الصواريخ أصابت ودمرت 11 هدفاً لداعش في سوريا وسجلت وسائل المراقبة الروسية تدمير جميع الأهداف دون أن تؤدي الغارات إلى سقوط ضحايا في صفوف المدنيين.

الضربات استهدفت البنية التحتية التابعة للتنظيم وورشاً لتصنيع القذائف والعبوات الناسفة ومراكز قيادة ومخازن الذخيرة ومخازن أسلحة ووقود وقواعد تدريب.

“كاليبير إن ك” هو اسم المنظومة التي استخدمتها روسيا لتنفيذ ضرباتها من سفينة داغستان. وتستطيع داغستان، أولى سفن الأسطول البحري الحربي الروسي المزودة بهذه المنظومة والتي دخلت في تشكيلة أسطول بحر قزوين عام 2012، إطلاق أنواع عدة من الصورايخ المصنعة بتكنولوجيا ستيلس التي تساعدها على التخفي وتقلص من فرص اكتشاف الرادارات لها.

وهناك نماذج عدة لصاروخ “كاليبر”، الذي هو عبارة عن صاروخ موجه بعيد المدى كان يصل مداه بادئ الأمر إلى 300 كلم قبل أن يجري تطويره حتى تجاوز مداه 2600 كلم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*