تفاصيل: ماذا يجري؟ «داعش» خائف، ويُحصّن الرّقـة!

daesh-map1

بدأ تنظيم «داعش» بتحصين دفاعاته في مدينة الرقة وحولها، عبر سحب مقاتلين من مناطق أخرى وحفر خنادق حولها، وذلك بعد التقدم السريع للمقاتلين الأكراد، واقترابهم إلى مسافة 50 كيلومتراً من الرقة.ويأتي هذا في الوقت الذي واصلت فيه القوات السورية عملياتها في محيط مدينة تدمر، حيث استطاعت تحصين حقل جزل النفطي، وذلك بعد عمليات عسكرية عدة انتهت بانسحاب مسلحي «داعش»، الذين استهدفوا مدينة الحسكة بتفجيرات عدة، بينها «انغماسية»، استهدفت نقاطاً عسكرية للأكراد والقوات السورية.

وقال رئيس «حزب الاتحاد الديموقراطي» الكردي صالح مسلم إن «وحدات حماية الشعب» الكردية، التي تقود هجوماً على معاقل لتنظيم «داعش» لا تخطط لتوسيع الهجوم ليشمل الرقة، التي تعتبر «عاصمة» للتنظيم التكفيري.

وأشار مسلم إلى أن هذا التقدم ينبغي أن تقوده جماعات معارضة سورية. وقال «هذا (القرار) مرتبط بالقوى الثورية الموجودة في الرقة، من أهل الرقة، من القوى التي تدافع عن الرقة، يعني ثوار الرقة وقوات بركان الفرات. وعندما تكون ظروفهم مهيأة لتخليص الرقة وتحريرها، عندها ربما تقرر وحدات حماية الشعب أن تكون إلى جانبهم، ولكن وحدات حماية الشعب لوحدها ليس لديها قرار بهذا الصدد إلى الآن».

وتقدم المقاتلون الأكراد إلى مسافة 50 كيلومتراً من مدينة الرقة أمس الأول، بعد سيطرتهم على بلدة عين عيسى ومقر «اللواء 39».وذكر المرصد السوري المعارض أنه قام برصد رتل ضخم لتنظيم “الدولة الإسلامية” مؤلف من نحو 100 آلية محملة بالأسلحة والذخائر والعناصر، حيث مرَّ الرتل الذي كان قادماً من منطقة معدان ومحيطها بالريف الشرقي للرقة، مرَّ من مدينة الرقة، ويعتقد أن الرتل توجه إلى الفرقة 17 وشمال مدينة الرقة، حيث تشهد الفرقة 17 قيام التنظيم بتعزيز مواقعه وتحصينها.في حين أكدت مصادر للمرصد أن “شرعيي” التنظيم أبلغوا المواطنين في مدينة الرقة، “أن لا يحزنوا ولا يخشوا شيئاً فإن خسارة الدولة الإسلامية لتل أبيض سيبدلها الله بأن يفتح عليهم مدينة أخرى، فقد خسروا تكريت في العراق وفتحوا الأنبار بعدها”، كما أخبروهم في أحد المساجد بالمدينة، أن “جنود الدولة الإسلامية يقارعون في عين عيسى وشمالها الصليبيين والملاحدة، وقد أرسلوا بيعة الموت للخليفة أبي بكر البغدادي ويجب أن نقف إلى جانب جنود الدولة في حربهم هذه”من جهى أخرى نفى المرصد السوري لحقوق الإنسان نقلا عن “مصادر أهلية” صحة ما تروجه وسائل إعلام عن إبلاغ تنظيم “الدولة الإسلامية” المواطنين الكرد القاطنين في مدينة الرقة مغادرتها.وأكدت عدد من العوائل الأكراد للمرصد عدم صحة الأنباء التي تفيد بإبلاغهم من قبل تنظيم “الدولة الإسلامية” لمغادرة المدينة، وأن هذه الأنباء تواردت إلى أسماعهم، وأكدوا أنهم لا يزالون متواجدين في المدينة، ولم تبلغهم أي جهة بوجوب مغادرتهم.

Source link

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*