تقدم القوات العراقيّة في الرمادي.. وإستعدادات لتحرير الفلوجة

تواصل القوات العراقيّة تقدّمها في مدينة الرمادي، وسط استعدادات لعملية تحرير الفلوجة”معقل داعش في المدينة”، فيما اتهمت المرجعية الدينية، الجمعة، الحكومات التي تعاقبت لحكم العراق بـ”هدر” الموارد المالية للبلد و”عدم تسخيرها” في خدمة الشعب، فيما اشارت الى ازدياد حالة سوء الإدارة وحجم الفساد الواسع،مؤكدة: أن الخلافات بين القوى السياسية في معظمها شخصية وفئوية ومناطقية”، مطالبة بسياسات اقتصادية عملية تنقذ البلاد من أزمتها المالية الخانقة.

وأضاف معتمد المرجعية الدينية في كربلاء السيد احمد الصافي في خطبة صلاة الجمعة التي أقيمت في الصحن الحسيني، وحضرتها وسائل إعلام: أن العراق يعاني من تحديات كبيرة بالإضافة الى الإرهاب الداعشي والتحديات الكبرى الأخرى الناجمة من احتضان البعض للإرهابيين ودعمهم لهم في الفتك بإخوانهم بالوطن بالأحزمة الناسفة والسيارات المفخخة، وفي المقابل اعتداء البعض من حاملي السلاح خارج اطار الدولة على المواطنين والتعدي على أموالهم وممتلكاتهم بالإضافة الى التحدي الامني بمختلف صورة، هناك التحدي الاقتصادي والمالي الذي يهدد بانهيار الأوضاع المعيشية للمواطنين نتيجة انخفاض أسعار النفط من جهة، وغياب الخطط الاقتصادية وعدم مكافحة الفساد بخطوات جدية من جهة أخرى”.

من جانبه، طالب خطيب جمعة الكوفة، الجمعة مهند الموسوي، أبناء الشعب بالمزيد من الوعي والحذر لمواجهة خطط ومؤامرات تحاك ضده من قبل “المخابرات المتصهينة” لتدمير مفاصل المجتمع العراقي، فيما دعا العشائر الى الانتباه من “سيناريو قادم” يستهدف المكونات العشائرية من خلال إشعار نار الفتنة بينها.

من جانب آخر، أقيمت في المقدادية بديالى، الجمعة، صلاة موحدة للسنة والشيعة، فيما اعتبرت قائممقامية القضاء الصلاة بانها جاءت لتؤكد صلابة الموقف الوطني في رفض الطائفية وتعزيز وحدة المجتمع.

واصل رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، عقد لقاءات مكثفة مع قادة دول العالم في دافوس، على هامش اعمال المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس في سويسرا، وخلال مشاركته في تجمع خاص لقادة الاقتصاد العالمي في جلسة حول استقرار الشرق الأوسط، تطرق إلى الانتصارات العراقية ضد إرهاب داعش لا سيما تحرير الرمادي بقدرات عراقية والتوجه لتحرير الموصل في هذا العام والقضاء على داعش في العراق.

وخلال اجتماع عقده في دافوس مع نائب الرئيس الاميركي جو بايدن بحث العبادي التقدم المتحقق ضد تنظيم “داعش” والاوضاع السياسية والامنية في العراق والمنطقة والتحدي المالي والاقتصادي وإعمار المناطق المحررة وأهمية التلاحم الوطني بين المكونات العراقية ودعم الاصلاحات اضافة الى مساعدة العراق في مجال انتاج الطاقة الكهربائية.

وشدد العبادي على الحاجة لبناء الثقة بين الدول كي تتم مواجهة الإرهاب والإسناد العسكري للدول التي ثبتت في مواجهته حيث اصبحت المشكلة كبيرة في أوروبا وأعطت دفعا قويا للجماعات والأحزاب القومية المتطرفة في أوروبا وهذا يمثل خطرا. وحث الشركات على الاستثمار في السوق العراقية الواعدة وشرح توجهات الحكومة لتسهيل إجراءات المستثمرين واستتباب الأمن في العديد من المناطق المهيأة للاستثمار.

ميدانياً، تواصل القوات العراقيّة المدعومة بأبناء العشائر، وطيران “التحالف الدولي” تقدّمها في مدينة الرمادي، فيما أجبر تنظيم داعش على التراجع في أغلب المعارك، وسط استعدادات لعملية تحرير مدينة الفلوجة.

وأعلن قائد عمليات الأنبار اللواء الركن إسماعيل المحلاوي، الجمعة، عن تقدم الجيش لتحرير ثلاث مناطق شرق الرمادي، لافتا الى ان مقاومة “داعش” في تلك المناطق ضعيفة.

وقال المحلاوي في حديث صحافي: إن قطعات الفرقة الثامنة بالجيش تقدمت، صباح الجمعة، لتحرير مناطق جويبة والسجارية وحصيبة، شرق الرمادي”، موضحا أن “العملية تسير بغطاء جوي من التحالف الدولي والعراقي وطيران الجيش وبمساندة المدفعية”.

من جانبه، أوضح المتحدّث باسم محافظة الأنبار، حكمت سليمان: إنّ الجهد الهندسي يعمل الآن في المناطق المحرّرة على رفع الألغام والعبوات الناسفة منها”. وبحسب سليمان، فقد “جرى تحرير ما لا يقل عن 80 في المائة من مدينة الرمادي”، مشيراً الى أنّ “المناطق المحرّرة تُمسك بشكل سلس من الشرطة المحليّة ومتطوعي العشائر ولا توجد أيّ مشاكل بهذا الجانب”.

وأشار الى أنّ “عمليات التحرير تتجه شرق مدينة الرمادي لتحرير بعض القصبات التي يسيطر عليها داعش بين الرمادي والفلوجة”، لافتاً إلى “وجود عمليات استحضار وتهيؤ لمعارك تحرير الفلوجة، وننتظر الانتهاء والاستعدادات الجيدة لانطلاق معركة التحرير”.

من جانب آخر، أكد وزير الدفاع خالد العبيدي: أن عملية استعادة مدينة الموصل ستبدأ في النصف الأول من العام الجاري، موضحا أن نهاية المعركة تعتمد على متغيرات ولا يمكن التكهن بها، فيما توقع مواجهة صعوبات في معركة تحرير الموصل، لكن الجيش العراقي أصبح لديه خبرة وسيفاجئ “داعش” بتكتيك “عالٍ جداً”.

وقال العبيدي في مقابلة مع رويترز، بخصوص استعدادات القوات العراقية لشن هجوم لاستعادة مدينة الموصل من “داعش”، إن “بداية العمليات إن شاء الله لن تتعدى النصف الأول من هذه السنة ونهايتها إن شاء الله أيضا تكون سريعة”.

* الحشد يعالج خمس عجلات لـ”داعش” شمال تكريت

وأفاد مصدر في الحشد الشعبي بمحافظة صلاح الدين، بأن قوة من لواء “علي الأكبر” عالجت خمس عجلات إحداها مدرعة تابعة لتنظيم “داعش” شمال تكريت.

وقال المصدر في حديث صحافي: إن قوة من لواء علي الأكبر تمكنت، من معالجة آلية نوع شفل مدرع و٤ عجلات تابعة لتنظيم داعش في قاطع منطقة الفتحة (٨٠ كم شمال تكريت)”.

* مقتل خمسة من قيادات “داعش” وسط الموصل

كما أفاد مصدر محلي في محافظة نينوى، بأن خمسة من قيادات “داعش” قتلوا بقصف لطيران التحالف الدولي وسط الموصل.

وقال المصدر في حديث صحافي: إن طيران التحالف الدولي قصف، سيارة يستقلها مجموعة من قادة تنظيم داعش فوق جسر الحرية وسط مدينة الموصل، ما أسفر عن مقتل خمسة من قادة التنظيم، بينهم عنصران يحملان جنسيات أجنبية”.

* “داعش” يعتقل 30 من عناصره الفارين في كركوك

وأفاد مصدر أمني في محافظة كركوك، بأن تنظيم “داعش” اعتقل 30 من عناصره الفارين من جبهات القتال بسبب تقليص رواتبهم جنوب غربي المحافظة.

وقال المصدر في حديث صحافي: إن عناصر تنظيم داعش قاموا، بحملة اعتقالات واسعة طالت نحو 30 عنصرا من عناصر التنظيم بسبب تركهم مواقع القتال في ناحية الرياض والعباسي ومحيط قضاء الحويجة (55 كم جنوب غربي كركوك)”.

* ألمانيا: الأسلحة التي تسلمتها أربيل تباع في أسواق الإقليم

من جهة أخرى، ذكرت وسائل اعلام المانية رسمية: أن أسلحة سلمتها الحكومة الألمانية للمقاتلين الكرد في اقليم كردستان العراق، يتم بيع بعضها في أسواق بمدينتي إربيل والسليمانية، واشارت الى أن” مقاتلين من البيشمركة قاموا ببيع أسلحتهم “الرسمية” لعدم حصولهم منذ شهور على أجورهم، فيما حملت وزارة الدفاع الألمانية سلطة الاقليم المسؤولية.

وكشفت عمليات بحث واستقصاء صحفية قام بها محررون لدى قناتي (ان دي ار) و (دبليو دي ار) الألمانيتين، عن وجود أسلحة ألمانية تباع في أسواق عامة للسلاح ومحلات (بازارات) بمدينتي إربيل والسليمانية بشمال العراق.

وحصلت قناة (ان دي ار) وقناة (دبليو دي ار) من وزارة الدفاع الألمانية على توضيح، أكدت فيه الوزارة: أن حكومة إقليم كردستان العراق تتحمل المسؤولية عن ذلك وأنها (كردستان) “ملزمة بإثبات الاستخدام السليم للأسلحة المسلمة لها.”

وأضافت الوزارة الألمانية أن القيام بعملية تتبع فردية للأسلحة من جانب القوات الألمانية مسألة ليست مقصودة، ولا ممكنة.

* صفقة قنابل ذكية أميركية لطائرات أف 16 للعراق

والجمعة، أعلنت وزارة الدفاع الأميركية “البنتاغون”موافقة الإدارة الأميركية على صفقة بيع العراق 16 ألف قنبلة ذكية لطائرات أف 16بقيمة ملياري دولار. وقالت الوزارة إن “الإدارة الأميركية وافقت على صفقة بيع العراق 16 ألف قنبلة موجهة بالليزر لطائراته المقاتلة نوع أف 16 بقيمة ملياري دولار”.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*